الوطنيموقع النهار

هذا عدد الموظفين الذين أحيلوا على التقاعد خلال 11 شهرا

فاق عدد الموظفين الذين استفادوا من التقاعد خلال الفترة الممتدة من شهر جانفي. وإلى غاية نهاية شهر نوفمبر المنقضي، المائة ألف أغلبهم يمثلون قطاع التربية. الذي احتل الصدارة متبوعا بالصحة ثم القطاع الإقتصادي بدرجة أقل.

ويحصي الصندوق الوطني للتقاعد معدل يتراوح بين تسعة وعشرة ألاف موظف يغادرون مناصبهم شهريا. فيما يصل عدد الذين يودعون طلبات الإحالة على التقاعد إلى ثلاثة عشر ألف عاملا شهريا. أيضا تتم دراسة ملفاتهم بصفة تدريجية قبل الحصول على الموافقة النهائية للمغادرة. ليصل بذلك عدد المناصب الشاغرة خلال الأشهر الإحدى عشر الأولى مائة وعشرين ألف منصبا.

وبحسب مراجع “النهار أونلاين”، تصرف خزينة الصندوق ما قيمته 114 مليار دينار شهريا. من أجل دفع معاشات ثلاثة ملايين و266 ألف متقاعد بإجمالي 125 ألف و400 ألف مليار طيلة نفس الفترة.

وأمر رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أمس الأحد، لدى ترأسه أشغال مجلس الوزراء. برفع الحد الأدنى لمنح التقاعد في الجزائر إلى خمسة عشر ألف دينار لمن كان يتقاضى أقل من عشرة ألاف دينار عشرة آلاف دينار. وإلى 20 ألف دينار لمن كان يتقاضى خمسة عشر ألف دينار، لينسجم مع الحد الأدنى للأجور الذي عرف بدوره، زيادة من 18000 ألف إلى 20000 ألف دينار منذ العام 2021.

وحسب بيان لرئاسة الجمهورية، المتضمن نتائج الإجتماع، فقد تم أيضا رفع الأجور بالزيادة في النقطة الاستدلالية المرجعية في احتساب رواتب الوظيف العمومي، ومقابل ذلك جدد رئيس الجمهورية التأكيد على وقوف الدولة إلى جانب الطبقات الهشة والمستضعفين.

ويتجسد ذلك الدعم بزيادة الرواتب على مدى السنتين 2023 و 2024 ليتراوح مستواها سنويا ما بين 4500 دينار إلى 8500 دينار حسب الرتب، وهذا ما يجعل الزيادات التي تقر خلال السنوات الثلاثة 2022، 2023، 2024، تصل إلى نسبة 47 بالمائة.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى