موقع النهار

وزيرة الثقافة: صناعة الكتاب في الجزائر تحتاج إصلاحات شاملة

أشرف صبيحة اليوم من المكتبة الوطنية الجزائرية، محمد سيدي موسى، رئيس ديوان الوزارة، على إفتتاح “الجَلَسات الوَطنية للنّشر والكِتاب والمُطالعة”. وهذا بحضور إطارات من الوزارة وفَاعِلين. في صناعة الكتاب من مؤلفين. ناشرين، مطبعيين، مستوردين، مصدرين، موزعين. ومكتبات بيع الكتب من مختلف مناطق الوطن.

وفي كلمة لها بالمناسبة، قرأها نيابةً عنها رئيس الديوان، أوضحت وزيرة الثقافة، صُورية مُولوجي. أنّنا ومن خلال هذه الورشات. لا نناقش مسلّمة مكانة الكتاب، بل نسعى إلى التمكين له.  وإلى تهيئة الظروف لكل مهنيي ومحترفي الكتاب. لحل مشكلات مجالهم والمساهمة. مع مصالح الوزارة باقتراح حلول عاجلة وقابلة للتنفيذ. وهو المأمول من إلتئام الفاعلين في منظومة الكتاب من خلال هذه الورشات، والتي ترنو. من خلالها إلى رَسم استراتيجية وطنية للكتاب والمطالعة.

كما أضافت الوزيرة، بأنّ صناعة الكتاب في الجزائر تحتاج إصلاحات شاملةٍ. لذا علينا أن نحقّق سبل توزيعٍ تتماهى مع الجغرافيا الجزائرية، وتأسيس معارض قارة. وأن نسعى إلى تحفيز فتح مكتبات بيع الكتب. وأن نستفيد من فنيات الطباعة. بالإضافة إلى ذلك، دعت إلى التفكير في الوصول إلى أسواق إقليمية ودولية. بتصدير الكتاب وخدماته. دون إغفال الكتاب الالكتروني.

كما دعت الوزيرة مهنيي الكتاب إلى تقديم خبراتهم ومعارفهم. كلٌّ حسب تخصّصه إلينا من خلال هذه الجلسات.

واختتمت حديثها بأننا على مسافة واحدة من الكتاب. وعليه فإنّ المرجو من هذه الجلسات. هو أن تضع من خلال مخرجاتها تصوّرا متطوّرا لصناعة الكتاب في الجزائر. كما ذكرت بأنّ وزارة الثقافة والفنون. تقف على مسافة واحدة من كلّ النّاشرين والمهتمين بالكتاب. وهذا تماشيًا مع إرادة القيادة السياسية في البلاد. وعلى رأسها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى