الوطنيموقع النهار

هذا موعد الكشف عن النتائج الأولية لإحصاء السكن والسكان

أكد وزير الرقمنة والإحصائيات، حسين شرحبيل، على أهمية مساهمة المجلس الوطني للإحصاء في عصرنة وإعادة تنظيم المنظومة الوطنية للإحصاء. من خلال مقاربة “تنسيقية وتشاورية”. مشيرا إلى أن تقديم النتائج الأولية للإحصاء العام السادس للسكن والإسكان سيتم في غضون شهر يناير المقبل”. أي “بعد ثلاثة أشهر من بداية تنفيذ عملية الإحصاء الوطني. مشيرا إلى أهمية هذه العملية “الهيكلية التي تمس كل التراب الوطني”.

وشدد وزير الرقمنة والإحصائيات، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة، على ضرورة تحيين الإطار القانوني والتشريعي المتعلق بالمنظومة الإحصائية. معتبرا أن ذلك يشكل “أولى الأولويات”.

وجاءت تصريحات الوزير، خلال كلمة ألقاها خلال افتتاح أشغال الاجتماع الثاني للمجلس الوطني للإحصاء. كما أوضح شرحبيل أنه “في الوقت الذي تحتفل فيه الجزائر بالذكرى الستين لاسترجاع السيادة الوطنية”. و”الديوان الوطني للإحصائيات بالذكرى الأربعين لتأسيسه، فإن الإطار القانوني والتشريعي المتعلق بالمنظومة الإحصائية يبقى أولى الأوليات”.

ولفت الوزير في هذا السياق إلى أن النص القانوني المتعلق بالمنظومة الإحصائية يعود الى سنة 1994, ولم يشهد أي تعديل منذ ذلك التاريخ. في حين “شهدت الوظيفة الإحصائية عبر العالم وفي الجزائر قفزة نوعية”. من حيث “الأهمية في وضع السياسات العمومية والانتشار غير المسبوق للمعلومة الإحصائية من خلال المنظمات الدولية الحكومية وغير الحكومية”. وكذا “تقاطع عالم الإحصائيات بعالم التكنولوجيات الرقمية الذي انبثقت عنه تخصصات ومهن جديدة متعلقة بالبيانات الضخمة والبيانات المفتوحة”.

وهنا دعا شرحبيل إلى العمل على تحفيز الاستخدام المشترك لنظم المعلومات وقواعد البيانات، وتعجيل قابلية التشغيل البيني للمنصات. كما حث على “ضرورة تشجيع التنسيق المحكم بين جميع مكونات المنظومة الإحصائية الوطنية”. لاسيما “مختلف القطاعات الوزارية من أجل ضمان عدم تشتت الجهود وتفادي القيام بنفس الاستثمارات في مختلف القطاعات”. و”تعزيز الثقة في الإحصائيات الرسمية من خلال تفادي الفروقات الكبيرة في المؤشرات المنورة بين المؤسسات والإدارات العمومية”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى