الوطنيموقع النهار

هذا مصير مصانع النسيج التي تم غلقها منذ سنوات

كشف وزير الصناعة أحمد زغدار، اليوم الخميس، عن مصير مصانع النسيج التي تم غلقها منذ سنوات. التي تعتبر هدرا للمال العام وتعطيل لدفع عجلة التنمية الاقتصادية بولاية أم البواقي.

وقال وزير الصناعة “قطاع النسيج، مر بعدة مراحل، أولاً فترة من النمو الكبير. بفضل وجود سلسلة قيمة كاملة وشركات ذات شهرة وطنية قامت بتصدير منتجاتها. ثم إعادة هيكلة القطاع في الشركات التابعة التي بدأت في التراجع”.

على هذا الأساس وبالنظر إلى الوضع الاقتصادي الدولي الذي يؤثر على إمداد بلدنا بالمواد الخام (القطن). والمدخلات الأخرى مثل الألياف الاصطناعية -يضيف الوزير- وضعت وزارة الصناعة استراتيجية لتطوير المنسوجات.

ويتم تلخيص الإجراءات الرئيسية على النحو التالي:

إحياء زراعة القطن على نطاق واسع التي ستعمل على إحياء صناعة النسيج.

إحياء معاهد التدريب للحرف في القطاع.

تحويل البنية التحتية والأراضي غير المستخدمة في القطاع العام إلى مناطق نشاط صغيرة. لإتاحتها للشركات الصغيرة والمتوسطة الخاصة أو المشاريع الصغيرة، بموجب صيغ وشروط.

إنشاء مؤسسات لإنتاج قطع غيار معينة والتماس مصنعي المعدات. لتركيب مستودعات قطع الغيار المستهلكة ومراكز الصيانة وخدمة ما بعد البيع.

إنشاء مركز تقني حقيقي قادر على إجراء البحث والتطوير والتدريب والمساعدة الفنية،

كما انه لا يمكن إعادة فتح المصانع إلا بالتزامات قوية من الدولة، من ناحية، بصفتها مسيرًا. ومن جانب الصناعيين، من ناحية أخرى، للالتزام بعملية إنتاج وتثمين الإنتاج المحلي.

خطة عمل تشغيلية لإعادة إطلاق هذا القطاع

وضمن هذا الإطار، تعمل لجنة قطاع النسيج والجلود التي شكلتها وزارة الصناعة. والتي تضم مؤسسات، مهنيين، وأرباب العمل، على التواصل لنهج مشترك يتجسد من خلال خطة عمل تشغيلية لإعادة إطلاق هذا القطاع.

وبالنسبة لمركبي النسيج بولاية أم البواقي المتخصصين في غسل، تمشيط وغزل الصوف. فهما فرعين من مجمع تكسماكو (TEXMACO)سابقا.

المركب الأول كان تابعا لمؤسسة إلاتاكس(ELATEX) وتوقف عن النشاط بتاريخ30/06/2006 وتمت عملية تصفيته في05/06/201

المركب الثاني كان تابعا لمؤسسة فيلاب(FILAB) وتوقف عن النشاط بتاريخ 01/08/2006 وتمت تصفيته بتاريخ05/08/2013.

وتمت إجراءات تصفية المركبين المذكورين وتحويل الممتلكات العقارية إلى مصالح أملاك الدولة لولاية أم البواقي.

وبالرغم من تصفية هذين المركبين، إلا أنه تم إعداد دراسة تقنية واقتصادية سنة 2012. من أجل إعادة فتح وتطوير مركب غسل وتمشيط الصوف ببلدية مسكيانة وتحويله إلى  مصنع غزل مدمج، بهدف تشغيل هذا المركب.

وعلى هذا الأساس، تم إبرام مذكرة اتفاق شراكة لإنشاء شركة مختلطة لإنتاج خيوط الغزل من الصوف بتاريخ 13/02/2017. مع شريك اجنبي (تركي )، تحت إشراف الشركة القابضة جيتكس GETEX، ومؤسسة   TEXALG، الا أن هذا المشروع لم يتحقق.

كما تم التخطيط لشراكة أخرى في سنة 2019، مع مورد لنفس النوع لهذه المادة الأولية. شركة بنصال (BANSAL)الهندية، لكن لم يتحقق هذا المشروع.

وفي نفس السياق، خلال شهر جانفي 2021، قامت الشركة القابضة “جيتكس” بإطلاق عرض للشراكة  appel à partenariat. قصد إبرام اتفاقيات من أجل إعادة بعث نشاط المركب، لتبقى الشركة القابضة جيتكس GETEX مستعدة لدراسة أي اقتراح. من شأنه إعادة بعث نشاط النسيج في المنطقة. سواء في إطار شراكة وطنية بين القطاع العام نفسه أو مع القطاع الخاص.

أما فيما يخص العقار الاقتصادي، فولاية أم البواقي تحتوي على ,681065هكتار. كوعاء عقاري مخصص لاحتضان المشاريع الاستثمارية.

وتضم منطقتين صناعيتين ناشطتين (02) : عين البيضاء ، عين مليلة بمساحة إجمالية تقدر بـ 48, 292 هكتار. 15 منطقة نشاط، بمساحة إجمالية تقدر بـ  20, 373  هكتار.

إعداد قاعدة صناعية ترتكز على روابط السلاسل ذات القيمة المضافة العالية

كما تعتبر هذه الولاية من ولايات الهضاب العليا التي حضيت باهتمام بالغ من طرف السلطات العمومية. حيث استفادت من عدة تحفيزات. سواء فيما يخص توفير العقار الصناعي أو فيما يتعلق بتهيئة وإعادة تأهيل المناطق المتواجدة في الولاية. من أجل جذب الاستثمارات.

فلقد استفادت الولاية منذ انطلاق البرنامج الممركز لإعادة تأهيل المناطق الصناعية ومناطق النشاط من ستة عمليات. بقيمة إجمالية تقدر ب ,23623 مليون دينار جزائري.

وتخص هذه العمليات ثلاث مناطق نشاط في كل من أم البواقي، فكيرينة وبئر الرقعة. منطقتين صناعيتين لعين البيضاء وعين مليلة.

كما استفادت الولاية من إنشاء منطقة صناعية جديدة في أولاد قاسم بمساحة إجمالية تقدر بـ 391 هكتار في إطار برنامج تهيئة مناطق صناعية جديدة على مستوى الوطن.

كما تجدر الإشارة أنه تم استرجاع 141 قطعة أرض بمساحة تقدر بـ 22.78 هكتار غير مستغلة. على مستوى المناطق الصناعية ومناطق النشاطات المتواجدة على مستوى الولاية والعملية متواصلة.

وقامت وزارة الصناعة بوضع مقاربة جديدة شاملة تهدف إلى إعداد قاعدة صناعية ترتكز على روابط السلاسل ذات القيمة المضافة العالية.

وبهذه الديناميكية ستعرف صناعة قطاع الغيار انتعاشا كبيرا. خاصة بعد صدور دفتر الشروط الجديد لمصنعي ووكلاء السيارات الذي حدد نسبة ادماج جد معتبرة لهاته الفئة. مما سيؤدي الى تطور كبير في صناعة قطاع غيار السيارات.

وفي هذا الإطار، تعمل الوزارة على تشجيع المتعاملين الاقتصاديين الناشطين في القطاعات ذات الصلة بتصنيع السيارات على خلق نسيج مناولة. من خلال تكتلات مختصة “كلوستر” حيث تشكل المناولة الصناعية محورا أساسيا في تطوير الفروع الصناعية. ومحركا لتحقيق الإدماج المحلي وإحلال الواردات.

كما تسعى الى خلق قاعدة بيانات للمؤسسات المناولة في مختلف قطاعات النشاط والعمل على تحيينها. بإشراك المديريات الولائية للصناعة وبورصات المناولة والشراكة. وكذا إنشاء منصات رقمية مخصصة لإدارة الآليات والمنظومات التي تقوم الوزارة بتسييرها مثل نشاط وكلاء المركبات الجديدة. منظومة تصنيع المركبات، استيراد خطوط الإنتاج والمعدات المجددة، منظومة الصناعات الإلكترونية والكهر ومنزلية والمناولة الصناعية


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى