مجتمعموقع الشروق

يقتلون عجوزا لتوفير تكاليف “الحرقة”

فككت مصالح الدرك الوطني بسيدي نعمان التابعة لولاية تيزي وزو، لغز قضية العجوز التي عثر عليها مقتولة في منزلها العائلي، قبل أشهر بقرية ذراع خليفة، بعدما بقيت القضية ضد مجهول لتمكن الجناة من الفرار بعد فعلتهم.

القضية، بحسب ما جاء في البيان الصادر عن خلية الإعلام لدى المجموعة الولائية للدرك الوطني، تعود إلى 19 من شهر مارس سنة 2021، الفترة التي تزامنت وجائحة كورونا، حين تلقت مصالح الفرقة الإقليمية للدرك الوطني بسيدي نعمان، اتصالا من ابن مسنة تبلغ من العمر 70 سنة عثر عليها جثة هامدة في منزلها العائلي، الكائن في قرية ذراع خليفة مع تعرض بعض أغراضها للسرقة.

وفور تلقيها المكالمة، باشرت ذات المصالح تحقيقاتها الميدانية بعد إذن من وكيل الجمهورية لدى محكمة تيزي وزو، القضية التي استغرقت قرابة عامين من الزمن ليتم أخيرا التوصل إلى تحديد هوية الفاعلين، ويتعلق الأمر بأربعة أشخاص من ضمنهم شابة وعشيقها.

ومن جهة أخرى، أفادت مصادر محلية بأن الجناة أرادوا الحصول على الأموال قصد مغادرة التراب الوطني عبر قوارب الهجرة غير شرعية، وكانت الفتاة، قد ساهمت في الجريمة بغية مرافقة عشيقها إلى الخارج بعدما رفض الارتباط بها والاعتراف بالابنة التي نتجت بينهما بعد علاقة غير شرعية. إلا أن المتهم الرئيسي احتفظ لنفسه بالمسروقات وفر تاركا رواءه شركاءه، وكان الجناة قد تحركوا بإمرته.

وأضاف البيان الصادر عن مصالح الدرك الوطني، أن أولى الخيوط التي توصلت لكشف الجريمة والإطاحة بمقترفيها، جاءت بعد استغلال البيانات والكشوفات الهاتفية وتم اكتشاف استعمال الهاتف الخاص بالضحية الذي كان من بين المسروقات المسجلة في مسرح الجريمة.

الخيط الذي مكن من تحديد هوية مستخدمة الهاتف والتحقيق معها، فاعترفت بأن عشيقها المسمى “ل. ج” الذي تربطها معه علاقة غير شرعية أسفرت عن ميلاد طفلة، هو من أعطاها الهاتف المسروق، نافية بذلك علمها بالجريمة، ليتم توقيف المعني الذي أنكر في بادئ الأمر علاقته بالقضية، وبعد مواجهته بالقرائن العلمية والأدلة انهار واعترف بأنه قام رفقة شريكين آخرين وعشيقته باقتحام مسكن الضحية ليلا، إلا أنها تفطنت لحركتهم فقام شريكهم المدعو “كوكو” بخنقها حتى الموت خوفا من فضح أمرهم. وأسفرت التحقيقات عن توقيف ثلاثة جناة مفترضين، ويتعلق الأمر بالمدعوين “ز. ح” وعشيقها “ل. ح” وشريكهما “م. س”، في حين بقي المتهم الرئيسي حسب ادعاءات المتهمين الذين أكدوا أنه من قام بخنقها ويتعلق الأمر بـ “ر. م”، المدعو “كوكو” في حالة فرار بعد مغادرته للتراب الوطني.

وبعد اعتراف الجناة بالجرم المنسوب إليهم تم تقديمهم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة تيزي وزو الذي أمر بوضعهم رهن الحبس الاحتياطي عن تهم القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، السرقة بالتعدد، عدم التبليغ عن جناية مع العلم بوقوعها وعدم تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر.”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى