الوطنيموقع النهار

إستعراض المقاربة الجديدة لبرمجة مشاريع البحث مع المتعاملين الإقتصاديين

إستعرض أعضاء اللجان المشتركة بين القطاعات المكلفة ببرمجة نشاطات البحث العلمي والتطوير التكنولوجي وتنسيقها وترقيتها وتقييمها. المقاربة الجديدة لبرمجة مواضيع مشاريع بحث مع المتعاملين الإقتصاديين تهدف إلى تلبية حاجيات المواطن الجزائري.

وأوضح المدير العام للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي على مستوى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي محمد بوهيشة. على إثر تنظيم إجتماع لأعضاء اللجان المشتركة بين القطاعات المكلفة ببرمجة نشاطات البحث العلمي والتطوير التكنولوجي وتنسيقها وترقيتها وتقييمها. أن الهدف من هذا اللقاء هو تحسيس اللجان القطاعية ليتم اقتراح مشاريع بحث مع المتعاملين الإقتصاديين تعبر أساسا عن المشاكل التي تقوم بحلّها فرق البحث الموجودة على مستوى المؤسسات الجامعية والبحثية. حيث تكون البرمجة بمقاربة جديدة من الأعلى إلى الأسفل “Top-Down” وليس العكس.

وأشار المتحدث خلال استعراضه تفاصيل المقاربة الجديدة. إلى أن المديرية لاحظت خلال السنتين الفارطتين 2021 و2022. أن البرمجة لم تكن في المستوى المراد وذلك من خلال نسبة القبول المتدنية “بين 10 إلى 15 بالمائة مقارنة بالمعايير العالمية. وذلك لعدم وجود تجانس بين المشاريع والمتطلبات الحقيقية للفاعلين الإقتصاديين.

من جهته، أبرز مدير الدراسات بالمديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي عيسى مفجخ. أن هذا الإجتماع التنسيقي يندرج في إطار تفعيل اللجان القطاعية المشتركة المكلفة ببرمجة وتقييم وتثمين وتمويل نشاطات البحث العلمي والتطوير التكنولوجي ما بين القطاعات. حيث تم تنصيب 6 لجان جديدة من بين الـ10. مضيفا أن هذه اللجان تعمل على كيفية تفعيل نشاطات البحث لاسيما التطويرية والإبتكارية من أجل تلبية حاجيات المواطن.

واعتبر مفجخ بأن لهذه اللجان مهام حساسة كونها تخص مشاريع الدولة. والمقاربة الجديدة تعتمد من الآن فصاعدا على انتقاء مشاريع البحث من قبل المجتمع الاقتصادي والاجتماعي وفقا للمتطلبات الحقيقية لحل تلك المشاكل التي تواجهها مختلف المؤسسات الاقتصادية والصحية والتربوية”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى