الوطنيموقع الشروق

فتح المعبر الحدودي مع موريتانيا أواخر فيفري

من المنتظر أن يتم تسليم المعبر الحدودي الشهيد مصطفى بن بولعيد الجاري إنجازه في أواخر شهر فبراير المقبل، وذلك بعد تقليص مدة الإنجاز من 24 شهرا إلى 12 شهرا.

وحرص والي تندوف مخبي محمد مساء السبت في معاينة جديدة لأشغال المشروع الحيوي الذي خصصت له الدولة ما قيمته 34 مليون دينار جزائري لإنجازه، على إتمام الأشغال في الأسابيع القليلة القادمة لأجل استلامه، مؤكدا في هذه المعاينة التي رافقه فيها كافة أعضاء اللجنة الأمنية ورئيس مجلس قضاء تندوف ونائبه العام وجميع المكلفين بمتابعة أشغال المشروع الواقع على مستوى النقطة الكليومترية 75 جنوب مدينة تندوف، أن التأخر غير مسموح به على الإطلاق، في وتيرة الأشغال التي وجب أن تنتهي نهائيا تزامنا مع تاريخ تسليم المعبر الحدودي الهام، لافتا إلى ضرورة احترام نوعية الأشغال والآجال القانونية، مجددا تأكيده على نهاية شهر فبراير لدخول المعبر الحدودي الشهيد مصطفى بن بولعيد حيز الخدمة الفعلية.

وفي معرض حديثه عن نسبة تقدم الأشغال التي تنجزها المؤسسة الوطنية للأشغال العمومية، أكد مدير التجهيزات العمومية أن نسبة تقدم الأشغال بلغت حدود 90 بالمائة، مضيفا أن المشروع سيتم استلامه قبل حلول شهر مارس القادم.

وعقب استماعه إلى شروحات مؤسسة الإنجاز، عاد الوالي للتأكيد أن هذا المشروع الحيوي يكتسي أهمية بالغة لطبيعته الإستراتيجية الإقليمية والقارية، الذي يمكن أن يؤدي دورا دوليا في القريب القادم، قائلا “وجب أن تستجيب الأشغال للمعايير الدولية”، معربا في ذات الوقت عن أمله في أن يكون القائمون على هذه العملية في موعد الاستلام.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى