اقتصادموقع الشروق

تسهيلات وبرنامج لجلب السياح الأجانب على هامش “الشان”

سطّرت وكالات السياحة والأسفار برنامج عمل مكثّف على هامش تظاهرة بطولة أمم إفريقيا للمحليين “شان” يتضمّن التواجد بقوة على مستوى الملاعب والولايات التي تعرف تنظيم هذه التظاهرة لاستقطاب السياح الأجانب ومنحهم برامج مغرية لاكتشاف ولايات الجزائر التي تتسم بتنوع مميّزاتها السياحية.

كشف رئيس جمعية وكلاء السياحة والأسفار، محمد أمين برجم، عن برنامج ترويجي على هامش بطولة أمم إفريقيا للمحلّيين، لجلب السياح الأجانب إلى الجزائر، لاسيما بعد الإجراءات المتخذة مؤخرا من طرف السلطات الجزائرية لإنعاش السياحة الصحراوية، من خلال منح التأشيرة على مستوى المعابر الحدودية والمطارات، وإنهاء أزمة تأخر آجال الرد على طالبي التأشيرة الجزائرية، مضيفا: “1000 صحفي سيغطي التظاهرة سواء من المحليين والأجانب، ووكالات السياحة ستغتنم وجودهم للترويج للجزائر كدولة سياحية رائدة بالمنطقة”.

وأوضح برجم في تصريح لـ”الشروق” أن نجاح تظاهرة ألعاب البحر الأبيض المتوسّط بوهران، وترويجها لهذه الولاية الغربية كوجهة سياحية بامتياز وبعدها القمة العربية بالجزائر التي نقلت صورا حية عن جمال ولايات الجزائر، وتنوّعها السياحي وعودة عدد من الأجانب خاصة الأوروبيين في احتفالات ليلة رأس السنة إلى الجزائر كسياح خاصة للمناطق الجنوبية، يفرض اليوم ضرورة استغلال التظاهرات والأحداث الرياضية الكبرى لاستقطاب السياح والتعريف بالجزائر كوجهة سياحية بارزة بالمنطقة، ولذلك تم تسطير برنامج عمل ضخم بالملاعب والمطارات ومناطق تواجد الوفود، وحتى مع الإعلام، مصرحا: “هذه فرصتنا لإبراز قدراتنا السياحية وتفتّحنا في هذا المجال”.

وسطرت الوكالات السياحية برنامجا لاستقطاب أزيد من 50 ألف سائح خلال الفترة بين شهري نوفمبر 2022 وأفريل 2023، وهي فترة ذروة السياحة الصحراوية، خاصة وأن مصالح الداخلية شرعت قبل الفاتح جانفي في تطبيق التسهيلات الخاصة بالتأشيرة، والتي كانت أكبر عائق في وجه السياح الأجانب الراغبين في زيارة الجزائر.

وعن أهم الجنسيات التي زارت الجزائر خلال فترة احتفالات رأس السنة، أكد برجم أنها من دول أوروبية، وأخرى تتوفّر على عدد كبير من أبناء الجالية الجزائرية، على غرار إيطاليا وفرنسا وبريطانيا، كما تم تسجيل رغبات لقدوم سياح من آسيا وتحديدا الصين واليابان وكوريا يزورون الجزائر لأول مرة، مشدّدا على أن السلطات الجزائرية اليوم مطالبة بالاستفادة من التجربة القطرية في كأس العالم واستغلال كافة التظاهرات الرياضية لتحقيق أرباح سياحية.

وطالب المتحدّث بتشجيع وكالات السياحة والأسفار وكافة المتعاملين الناشطين في القطاع، خاصة وأن هؤلاء تكبّدوا خسائر باهظة خلال فترة كورونا نتيجة إجراءات الحجر الصحي وبعدها غلق حركة السفر من وإلى الجزائر، إذ أن العديد من الوكالات السياحية لم تسترجع عافيتها المالية لحد الساعة، كما يفترض تحقيق عائدات معتبرة لقطاع السياحة هذا العام والذي تراهن السلطات على جعله سنة الإقلاع الاقتصادي بامتياز.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى