منوعاتموقع النهار

إجراء خبرة حول الموقع الأثري المكتشف ببابار في خنشلة

وصل فريق من المختصين من المركز الوطني للبحث في علم الآثار إلى ولاية خنشلة لإجراء خبرة حول موقع أثري اكتشف مؤخرا ببلدية بابار.

وحسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية، عن مدير الثقافة والفنون، محمد العلواني، أن هذه العملية تمت تبعا لتوصيات وزيرة القطاع، صورية مولوجي.

حيث تنقل فريق من المختصين من المركز الوطني للبحث في علم الآثار بمعية مختصين من مديرية الثقافة والفنون والمتحف العمومي الوطني الإخوة الشهداء بولعزيز والدائرة الأثرية إلى خنشلة.

ووصل الفريق، أمس الثلاثاء، إلى الموقع الأثري المكتشف حديثا بمحيط سد بابار، للتحقيق وإجراء خبرة بشأن الإجراءات الواجب اتخاذها بالموقع.

وسيعد فريق العمل، فور إنهاء عمله تقريرا مفصلا يرفع إلى وزارة الثقافة والفنون. يتم على إثره اتخاذ قرار باستخراج أو حفظ الفسيفساء التي عثر عليها بالموقع. وذلك لحفظها وضعها تحت تصرف مختصين في علم الآثار من أجل دراستها.

هذا وأبلغت الفرقة الإقليمية للدرك الوطني ببلدية بابار نهاية نوفمبر المنصرم مديرية الثقافة والفنون لولاية خنشلة. بخصوص وجود حفر عشوائي بموقع أثري اكتشف على ضفاف سد بابار.

حيث تمت معاينة وجود فسيفساء تعرضت للتخريب جراء الحفر العشوائي الذي طالها بعد ظهور أجزاء منها على سطح الأرض إثر تراجع منسوب المياه بالسد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى