المجلةحواء

المائدة الرمضانية.. هل إعداد أجمل سفرة يتطلّب جهداً إضافياً؟

تشكّل مائدة رمضان جزءاً مهماً في الشهر الفضيل، حيث تجتمع حولها الأسرة يومياً، وتضاف أعداد أكبر من أفراد العائلة الكبيرة والأصدقاء والأقرباء للإفطار معاً. فلهذا الشهر طقوسه الخاصة والمميّزة، كونه شهراً مليئاً بالنشاطات الدينية والاجتماعية، من غروب الشمس إلى شروقها، ومن المهم أن يعكس منزلكِ هذه المناسبة السامية، كالاهتمام بسفرة الطعام الخاصة بعائلتكِ والضيوف، كما أن التزيين والتنسيق لهما الكثير من الأفكار التي يمكنكِ الاعتماد عليها بشكل خاص. للإطلاع على أهم النصائح والإرشادات للحصول على مائدة رمضانية لا مثيل لها، توجّهت سيدتي بأسئلتها إلى مايا إبراهيمشاه، مؤسسة جمعية بيت البركة وكنز، التي شدّدت على ضرورة اعتماد البساطة والنعومة في جميع التفاصيل والإكسسوارات التي تتطلّبها هذه المائدة… المزيد في ما يأتي.

تقول مايا إبراهيمشاه إنّه «لا مانع أبداً من اللجوء إلى النحاس والكريستال في أواني وإكسسوارات المائدة الرمضانية، لأنهما يضفيان رونقاً خاصاً إليها، ويبهران الضيوف لجمالهما وأناقتهما، بالإضافة إلى توفر قطع ديكورية بسيطة، مثل الشموع المخصصّة لهذا الشهر تحديداً، أو أشكال صغيرة مضيئة».

هل إعداد أجمل سفرة يتطلّب جهداً إضافياً؟
تجهيز الطاولة لا يتطلّب أبداً وقتاً طويلاً، ولكن الفكرة التي تنوي السيدة تنفيذها هي التي بحاجة إلى الوقت حتى تكون جاهزة. لذلك أنصحها بوضع استراتيجية معينة حول كيف ستكون مائدة رمضان خلال هذا الشهر الفضيل، وما هي الإكسسوارات، وكافة التفاصيل المعتمدة قبل بداية الشهر، حتى يكون لديها متّسع من الوقت للتنفيذ.
عليك أن تطرحي على نفسك هذا السؤال: ما هي فكرة المائدة Theme؟ بعد ذلك يبدأ العمل بشكل جدّي، سواء كنتِ تنوين استضافة المدعوين إلى وجبة الإفطار أو إلى وجبة السحور، هناك العديد من الطرق بما يخصّ أفكار ترتيب السفرة، والتي يمكنكِ اعتمادها، ابتداءً من الفوانيس على سبيل المثال، وهي الأكثر شهرة وانتشاراً خلال هذا الشهر الكريم، ولا يخلو بيت منها رغم تعدّد أشكالها وتصاميمها وألوانها، إلى أدوات المائدة المصنوعة من نقوش خاصة، مع خيارات متعدّدة لتخصيص أماكن لتناول وجبة الإفطار أو السحور. لذلك من المهم جداً تحضير المنزل بلمسة مزخرفة ومختلفة خلال هذا الشهر، ليكون جاهزاً لاستقبال الضيوف وشعورهم بالسعادة والرضى والدفء في منزلك،ِ من خلال خلق أجواء دينية هادئة ومريحة يستمتع بها الجميع دون استثناء.

ما هي أهم النصائح لتجهيز سفرة إفطار شهية؟
من أهم النصائح لتجهيز سفرة إفطار شهية هي ألا تكون مزدحمة كثيراً بالتفاصيل. فكلما كانت مزدحمة زادت بشاعتها. السرّ في تجهيز سفرة إفطار شهية هي أن تكون التفاصيل والإكسسوارات كلها بسيطة، مرتبة، راقية وأنيقة. وهذا الأمر يتطلّب التخفيف من الازدحام فيها، بالإضافة إلى ترتيبها وتنسيقها مع بعضها. أعود وأركز على النوعية وليس على الكمّية. يجب أن تظهر كل قطعة على الطاولة بجمالها وأناقتها ورقيّها، ونبتعد قدر الإمكان عن الفوضى.

التواضع والترتيب
هل من الضروري أن تتوافر فيها أطباق مختلفة؟
من الضروري أن يتوافر على الطاولة عنصر التواضع والترتيب بشكل عام، وعدم البذخ في تقديم الأطباق، حتى نعطي للطعام قيمته. هناك تقاليد جميلة جداً في كل دولة عربية، ففي لبنان على سبيل المثال، نبدأ بشرب عصير القمر الدين مع التمر، ومن ثم الحساء والفتوش… ومن بعدها الطبق الرئيس والحلويات الرمضانية. هنا يجب أن يتم وضع وتنسيق أطباق التقديم والأكواب بشكل واضح وجميل، حتى يتمكّن الضيف من تناول أو شرب ما يريده. كما أن الفواكه الطازجة والأخرى المجففة، كالمشمش المجفف والمكسرات، تضيف مشهداً جمالياً على كل طاولة، يمكنكِ وضعها في أوعية زجاجية حتى يكون مضمونها مرئياً للجميع.

ما هي أهم الخطوات لتسهيل إعداد سفرة إفطار رمضان؟
تطمح جميع السيدات، إلى جانب إعداد سفرة رمضان لأفراد عائلتها وللضيوف بطريقة مميّزة، إلى أن تكون مائدتها لوحة فنية جميلة ومتناغمة، تجذب الكل لتناول الطعام. لذلك لا بدّ من أن يكون حجم السفرة ملائماً لعدد الموجودين لتناول الطعام عليها، ويختلف بالتأكيد حجم السفرة فى رمضان عن الأيام العادية.
أنصح كل سيدة بضرورة أن تتلاءم الأدوات الموجودة على السفرة مع أنواع الطعام المتوافرة، وأن يتناسب عدد الأدوات أيضاً مع عدد الأفراد الصائمين لتناول الطعام على مائدة رمضان، الاهتمام عند اختيار أطباق السفرة بأن تتناسب هذه الأطباق مع أصناف الطعام الموجودة على السفرة، فكل هذا يزيد من المظهر الجمالي للمائدة، ويحسن من مظهرها العام. كما يجب أن تتوافر فى السفرة الرمضانية بعض الصفات والشروط لكي تتيح لكل الجالسين عليها سهولة تناول كل أصناف الطعام من المقبلات والشوربة، إلى جانب الأطباق الرئيسة والحلويات… يمكن أن نكتفي بوضع طبق رئيس واحد في منتصف السفرة، ولكن إذا كان عدد الأفراد أكثر من ذلك يمكن وضع طبقين رئيسين، بحيث يكون لكل 4 أو 5 أفراد طبق واحد. ويفضّل بالطبع أن نبدأ بالشوربة بعد تناول التمر والعصير على سبيل المثال، لذلك يستحسن وضع إناء الشوربة على أحد جوانب السفرة، ثم نقوم بإزالته أو بوضعه جانباً. كما يفضل استخدام أطباق جانبية مربّعة أو مستطيلة لكي تستغل المساحة الممكنة حول الطبق الرئيس، ويتم ترتيب الأطباق تصاعدياً، بحيث يكون الطبق الأصغر قريباً من الأشخاص والطبق الأكبر بعيداً عنهم، وقريباً من الطبق الرئيس.

مزيج بين النحاس والكريستال

مايا إبراهيمشاه

ما هي الإكسسوارات الرائجة لهذا الموسم؟
الإكسسوارات الرائجة لهذا الموسم هي تلك المصنوعة من النحاس، بالإضافة إلى أكواب الكريستال التي تضفي سحراً خاصاً، ولا مانع على الإطلاق من اللجوء إلى المزيج بين النحاس والكريستال، لأن النتيجة ستكون هائلة. بالإضافة إلى اعتماد الشموع بالطبع، لأنها تمنح جواً من الدفء إلى سفرة رمضان. وهناك أشكال وموديلات خاصة منها لهذا الشهر الفضيل، إن كان لناحية الألوان الهادئة والناعمة، أو التصاميم الذهبية المستمدة من فكرة الطاولة.

كيف تصبح السفرة الرمضانية لوحة فنية تليق بالمناسبة وبالضيوف؟
يجب أن تتوافر فيها هاتين الصفتين: البساطة والتواضع، حتى يرتاح الضيف من خلال المائدة المرتّبة والأنيقة. للحصول على إفطار شهي ولذيذ وجلسة مميّزة لضيوفكِ، يمكنكِ إعطاء الاهتمام الكافي لاختيار أطباق التقديم الخاصة بطاولة السفرة، مع التركيز على المحافظة على التنسيق بينها وألوان ديكور المنزل والطاولة. كما باستطاعتكِ إضافة لمسات من الألوان الهادئة، مثل البيج أو الأوف وايت مع اللون الذهبي، واستخدمي المرايا والأسطح العاكسة والأضواء، لإلقاء الضوء على درجات اللون الذهبي وإضفاء أجواء خاصة.

اللمسة الشخصية
ما هي اللمسة الشخصية التي تضعها كل سيدة لإضفاء تجدّد وتنوّع لهذه الطاولة؟
تنسيق الشموع والورود والكريستال والنحاس، تجعل كل سيدة تتميّز عن الأخرى، أو كل سفرة تختلف عن الأخرى، لأنها أمور نابعة من شخصية وذوق كل سيدة. أشجّع بشكل كبير على الحفاظ على التراث القديم في سفرة رمضان مع لمسة من الحداثة.

هل من إتيكيت معيّن لتجهيز السفرة في رمضان بشكل أنيق؟
الالتزام بإتيكيت الطعام أمر مهم جداً لتجهيز سفرة رمضان والأيام الأخرى العادية، كما من المهم ترتيب الأطباق، الملاعق، الشوك والسكاكين، تبعاً لقواعد وشروط معينة تتعلق بالإتيكيت العالمي بشكل عام. كما من المهم أن تكون كل الأمور التي يحتاجها الضيف لتناول طعام الإفطار، موجودة على الطاولة قبل وقت الإفطار، دون أن ننسى بالطبع وضع المحارم القماشية والورقية، كما إن الملح والبهارات من المكوّنات التي من المهم وجودها على الطاولة.
إن مفتاح الضيافة الناجحة هو التخطيط والدقة، من قائمة الإفطار الخاصة بكِ إلى إعداد الطعام وتخطيط طاولتكِ، وصولاً إلى اختيار أطقم أوان مميّزة، كما سبق وذكرنا… للحصول على سفرة رمضانية بشكل أنيق وراقِ.
تابعي المزيد: خطوات سهلة لتنسيق سفرة رمضان

اختيار المفرش
ما هو الدور الذي يلعبه المفرش لجعل هذه الطاولة مميّزة؟ وكيف على السيدة أن تختاره؟
يمكنكِ اختيار المفرش أو الأغطية بنقوش من قطع الأزهار، أو نقوش وزخارف رمضانية، على أن تكون متناسقة مع الأطباق والمناديل المعقدة والمرتبة، كوني مبدعة باستخدام أنماط مختلفة وجرّبي التصاميم المتناسقة. يمكن أن يتطابق ديكور الطاولة مع باقي الملحقات وميزات الديكور في الغرفة، على سبيل المثال يمكنكِ جعل القطعة المركزية تتطابق مع الفوانيس، هلال رمضان، أكاليل الزهور والإضاءة. وفي الديكورات الحديثة، الفكرة كلها يجب أن تكون بسيطة، ويمكنكِ تكييف أي نوع من زخرفة طاولة الطعام مع هذا النمط.
تعتبر مزهرية الزهور دائماً خياراً جيداً، أي يمكن أن تكون النقطة المحورية، على أن تكون الأزهار بسيطة وأحادية اللون، أو يمكنكِ التحكّم بالأشكال والألوان وإنشاء تنسيق زهور لافتة للنظر، ولا تنسي التزيين بواسطة الشموع التي تكون برائحة فواحة وتعطي إضاءة مميّزة ولافتة، وفي بعض الأحيان تكون الطاولة نفسها جذّابة وساحرة، ولا تحتاج إلى أي شيء آخر لتبدو جميلة.
وأخيراً، تبرز الفوانيس بأشكالها المختلفة والمتعدّدة وأضوائها لإيجاد بيئة روحية مثالية للتأمل، وتناول وجبة إفطار مميّزة، لذلك ستكون فكرة جيدة أن تقومي بإدخال أكبر عدد تريدينه من الفوانيس المزخرفة وأضوائها الملوّنة إلى ديكور غرفة الطعام أو الإفطار.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى