مجتمعموقع الشروق

الأسواق الجوارية ملاذ الجزائريين

نجحت الحكومة في إطلاق الأسواق الجوارية الخاصة برمضان في وقتها، أين شهدت عشية الشهر الفضيل إقبالا كبيرا للمواطنين، الذين رحبوا بتنوع المعروضات وانخفاض الأسعار مقارنة بالأسواق الأخرى، داعين إلى تعميم التجربة طيلة أيام السنة.

“الشروق” زارت هذه الأسواق في مختلف الولايات، ووقفت على نجاحها الكبير من حيث التنظيم والحضور القوي للتجار والحرفيين، وفرحة “الزوالية” الذين قصدوا هذه المساحات التجارية هروبا من لهيب الأسعار وجشع “سماسرة” المناسبات.

حضور قوي لمختلف المتعاملين الاقتصاديين

إقبال على الأسواق الجوارية بالعاصمة والأسعار تُنفس عن المستهلك

شهدت أولى الأيام المرافقة لتنصيب الأسواق الجوارية الرمضانية على مستوى مقاطعات العاصمة، إقبالا منقطع النظير للمواطنين الذين هرولوا إلى مواقعها بمجرد بلوغ مسامعهم دخول نشاطها حيز الخدمة، وإن كان اغلبها ينتظر حلول اليوم الأول من الشهر الفضيل لبداية العمل، إلا أن عددا معتبرا من التجار والمتعاملين الاقتصاديين، أصروا على إطلاق نشاطهم، بتوفير السلع الواسعة الاستهلاك للتخفيف من وطأة الأسعار ولهيبها بالأسواق النظامية بأسعار تنافسية، حفاظا على القدرة الشرائية.

“الشروق” انتقلت إلى بعض “الأسواق الجوارية” المنصبة على مستوى مقاطعات العاصمة، أين تم اختيار 13 سوقا منها بمواقع مدروسة من طرف اللجان المختلطة المكلفة بالتحضير للشهر الفضيل، فكانت أولى الزيارة من سوق عيسات ايدير بجانب مقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين بوسط العاصمة في مقاطعة سيدي أمحمد الذي عرف إقبالا كبيرا من طرف المستهلكين ثم حسين داي وزرالدة، هذه الأخيرة التي حولت سوق الفلاح سابقا لسوق خاص برمضان، بمشاركة كل الفاعلين الاقتصاديين والتجار، الفلاحين، الدواوين العمومية والأسر المنتجة فضلا عن الحرفيين..

إقبال كبير والتجار بلسان واحد.. السلعة “قارونتي”

وشهدت هذه الأسواق عشية رمضان إقبالا منقطع النظير للمواطنين الذين سارعوا لاقتناء مستلزمات المناسبة من فواكه مجففة، حليب، أجبان وخضر وفواكه، والكل يشيد بالأسعار المعروضة التي كانت – حسب تصريحاتهم – في المتناول مقارنة بما هو معروض بالأسواق النظامية.. فكلما اقتربنا من زبون معين يشيد بالسلع المعروضة حين قال أحدهم هنا نجد النوعية وسلع ذات جودة و”قارونتي”، وأضافت سيدة في العقد السابع من عمرها وهي منهمكة في اختيار الفواكه الجافة “السلعة ناقصة شوية على الحوانت، درت مقارنة وجيت نشري من هذا السوق، يا لوكان نقص 200 دينار راني في الفايدة”.

حليب الأكياس يصنع الحدث!

ما إن ولجنا إلى مدخل السوق، شدت انتباهنا شاحنة معبأة بالحليب تحيط بها جموع من المواطنين، مصطفين قرب الموزع الذي يبدو أن التعب قد نال منه بسبب التوافد المستمر عليه وهو يطالبهم بإحضار أكياس فارغة بعد نفدت منه تلك التي احضرها بداية فتح السوق.. “أريد 5.. مدلي 6 وأنا حبيت 8″، هي أعداد الأكياس التي ظلت تتردد على أفواه المواطنين المصطفين الذين يبدو –حسب تصريحاتهم- أن شاحنة الحليب، قد أراحتهم وأزاحت عنهم متاعب الاستيقاظ مبكرا لاقتناء أكياس الحليب التي أصبحت بمثابة عملة نادرة هذه الأيام تقول عجوز طاعنة في السن والسرور باد على ملامحها وتؤكد: “رحمونا بالحليب، تعبنا من النهوض باكرا على الثالثة والنصف صباحا لانتظار الشاحنة بمنطقة الأقواس في سيدي أمحمد.. .

تخفيض بـ20 دينارا على أسعار الخضر

وجهتنا الموالية كانت صوب بائعي الخضر والفواكه ومختلف الحشائش بسوق سيدي أمحمد، أين ظلت كل النساء المتواجدات عند صاحب الخيمة يرددن أن الأسعار منخفضة مقارنة بالأسواق العادية، وقالت إحداهن أن الطماطم عرضت في اليوم الأول من تنصيب السوق بـ140 دينار والسلطة بـ160 دينار، وبيعت القرعة بسعر 140 دينار، أما البصل فوجدناه بـ160 دينار، سألنا بعض النسوة عن رأيهن في الأسعار، فردت إحداهن بالقول: “ساعدني السوق بتخفيض التكاليف من 20 إلى 30 دينارا في الكيلوغرام الواحد.. لذا استطيع الادخار حتى ولو وصلت القيمة 200 دينار حتى أتمكن من شراء مستلزمات أخرى أو حتى كيسي حليب، المهم الأسعار منخفضة عما هو معروض بمختلف الأسواق والمحلات..”.

طوابير على الأجبان وتخفيضات على أواني الفخار

وابرز المشاهد التي تشد الانتباه في الأسواق الرمضانية، هو التوافد الكبير على خيمات عرض الأجبان المشكلة من مختلف الأنواع ومعها مشتقات الحليب الأخرى على غرار المارغرين والزبدة، وأشار ممثل شركة “موندور” أن الإقبال هذا مرده الأسعار التي هي في المتناول، حيث يجد المستهلك أمامه مختلف أصناف الأجبان المحلية بما فيه “كوموبار”، أما عن الأسعار فقال أنها منخفضة عما هو مطروح في السوق ما بين 20 إلى 30 دينارا للقطعة الواحدة، الأمر الذي ترك..

أواني الفخار لبعض الحرفيين هي الأخرى صنعت الحدث في هذه الأسواق، حيث عبرت في السياق إحدى النساء أنها اقتنت صحنا بـ100 دينار وهو ذاته الذي وجدته بـ160 ينار خارج الأسواق الجوارية، ما دفعها لتقتني 6 صحون كاملة.

“الديول” والفواكه الجافة في المستوى و”الخروب” لأول مرة

اتجهنا إلى مواقع بيع الفواكه الجافة، أين اخبرنا أحد الزبائن أنها في المستوى، سواء من حيث الأسعار أو النوعية، حيث أجمع الكل أنها منخفضة ولو بشكل طفيف عما هو معروض في الأسواق الأخرى، فعرضت “العينة” ما بين 2000 إلى 2500 دج للكيلوغرام الواحد، أما الزبيب فأسعاره ما بين 950 إلى 1200 دينار للكيلوغرام الواحد، في حين عرض اللوز بـ2100 دينار، أما “الديول” فقد اتفق الكل على أن أسعارها في المستوى بكل أنواعها وأشكالها، فهي منخفضة ما بين 20 إلى 30 دينارا للحزمة الواحدة..

وأكثر ما يشد الانتباه في مثل هذه الأسواق الرمضانية لهذه السنة، ولوج منتج الخروب لأول مرة، حيث والذي لقي اقبالا كبيرا من طرف المواطنين.

حضور قوي للمواد المدعمة والواسعة الاستهلاك

34 عارضا بالسوق الجوارية بتيسمسيلت

قامت السلطات الولائية بتيسمسيلت بفتح أول سوق جوارية بالولاية تحسبا لشهر رمضان الفضيل، وهذا بفضاء المركز التجاري “سمايل شوب” سوق الفلاح سابقا، وسط مدينة تيسمسيلت، حيث عرف مشاركة أزيد من 34 عارضا لمختلف المنتجات الغذائية والفلاحية، بالإضافة إلى مشاركة أكثر من 10 حرفيين بغية عرض سلعهم بالمكان المخصص لهم بالمجان وبدون دفع الضرائب.

وفي هذا الصدد أوضح مسؤول تموين الأسواق الجوارية بمديرية التجارة بن موسى حكيم، أن مصالح التجارة بالولاية تسعى من خلال استحداث وتنظيم هذه الفضاءات التضامنية، على غرار باقي ولايات الوطن، إلى ضمان وفرة جميع المنتجات والتموين المنتظم بالمواد الغذائية واسعة الاستهلاك، وكذا المحافظة على القدرة الشرائية للمواطنين لتمكينهم من قضاء هذا الشهر الفضيل في ظل أسعار معقولة، على أن يتواصل هذا السوق إلى غاية نهاية شهر رمضان الكريم، وهي إجراءات من شأنها – يضيف المتحدث – كسر المضاربة في هذه المواد، وتسهيل اقتنائها من طرف الفئات الهشة ومحدودي الدخل بأسعار منخفضة.

ومن جهة أخرى، لقيت هذه العملية التضامنية استحسان المواطنين، خاصة أصحاب الدخل الضعيف، حيث شهد السوق منذ اليوم الأول من افتتاحه توافدا كبيرا، حيث تكونت طوابير أمام نقاط بيع منتجات الزيت والسميد، وكذا نقاط بيع اللحوم الحمراء والدجاج المجمد، التي عرضت بأسعار منخفضة مقارنة بما هو معروض في الأسواق اليومية.

وفي سياق متصل، طمأنت مديرية التجارة بالولاية المستهلكين بتوفر كميات كبيرة لمختلف المواد الغذائية طيلة شهر رمضان، مشيرة بأنه تم ضبط كل الآليات بالتنسيق مع مختلف الشركاء، لضمان تموين السوق بجميع المواد الاستهلاكية، خاصة منها الإستراتيجية، كالزيت والسميد والحليب، إضافة إلى توفير اللحوم الحمراء والبيضاء، وذلك بتخصيص نقاط بيع مباشرة لهذه المنتجات.

ينشطه 300 تاجر على مساحة 17 ألف متر مربع

تدشين أكبر سوق جواري للخضر والفواكه واللحوم بالمسيلة

دشنت سلطات ولاية المسيلة، بحر الأسبوع الجاري، سوقا يوميا للخضر والفواكه واللحوم والمواد الغذائية الواسعة الاستهلاك بمدينة المسيلة، والذي يُعد الأول من نوعه على المستوى الوطني، من ناحية المساحة والتنظيم والتجهيزات والوسائل المستعملة في الإنجاز.

ويتربع السوق الواقع بطريق برج بوعريريج، الذي تم تدشينه قبيل حلول شهر رمضان، بعد إزالة الأسواق الفوضوية، خاصة على مستوى الكدية وحي ألف مسكن والطاولات الفوضوية التي كانت تشوه الوجه الجمالي للمدينة عبر بعض الطرقات، على مساحة تقدر بـ17 ألف متر مربع، مع تخصيص 14 ألفا و500 متر للفضاء التجاري الذي يحتوي على أزيد من 300 تاجر، من ضمنهم 260 كانوا ينشطون بطريقة فوضوية، يستقطب يومياً المئات من المتسوقين، بعد ما بادرت بإنجازه السلطات المحلية للبلدية من خلال تخصيص غلاف مالي يتجاوز 4 ملايير سنتيم لإنجاز البنية التحتية وكل الشبكات الضرورية، في نفس الوقت.

ويتوفر السوق، على موقف لركن السيارات والدراجات ومزود بأكثر من 30 كاميرا للمراقبة، فضلا عن مصلى ودورة للمياه، وغيرها من المتطلبات اللازمة لراحة التجار والمتسوقين، ناهيك عن ضمان النقل بواسطة الحافلات، من خلال مخطط للنقل يتم على اثره مرور حافلة كل 10 دقائق حسب الوالي.

وفي ذات السياق، أكد والي المسيلة على هامش التدشين، إمكانية إقامة أسواق مماثلة، في كل من بوسعادة، سيدي عيسى، مقرة وغيرها من جهات الولاية، وذلك لتوفير فضاءات أخرى من أجل توفير الخضروات والفواكه بأسعار تنافسية.

وبينت جولة ميدانية قادت الشروق نهار الأربعاء، وفرة في المنتجات المختلفة، بأسعار تنافسية بالرغم من الارتفاع المسجل في أسعار الخضراوات والفواكه في الآونة الأخيرة، إلا أن هذا الفضاء تحول إلى مقصد المواطنين من مختلف جهات الولاية، كما أثار إعجاب الجميع، خاصة رواد منصات التواصل الاجتماعي الذين تداولوا خلال الأسبوع الجاري، صورا وفيديوهات تعكس التنظيم والنظافة.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى