مجتمع

تلاميذ يخصصون قفة رمضان لزملائهم اليتامى ببجاية

عاشت الأربعاء، ابتدائية الشهيد “بعوش محند صغير” الكائنة بقرية أقتي نسيهل بإقليم بلدية برباشة في بجاية، أجواء امتزجت بين الفرحة والدموع، صنعها براعم الابتدائية الذين تذكروا زملاءهم اليتامى بقفة رمضان وذلك تزامنا وحلول شهر رمضان الكريم، في مبادرة مميزة قدم من خلالها التلاميذ الصغار درسا حقيقيا في التضامن والتآزر.

وقد بادر تلاميذ ابتدائية أقني نسيهل، على تخصيص قفة رمضان لزملائهم اليتامى بنفس المؤسسة، وذلك بعد ما أعجبوا بالفكرة التي اقترحت عليهم، قبل أن يتولوا مهمة ترجمتها، بكل حماس، على الواقع وطبعا بمساهمة أوليائهم الذين شجعوا أبناءهم وغرسوا فيهم خصال التضامن والتعاون، كما كان للطاقمين الإداري والتربوي دور في هذه المبادرة التي تهدف إلى تحقيق جزء مهما من الهدف المنشود للمنظومة التربوية ألا وهو تربية النشء على خصال حميدة.

وتولى التلاميذ مهمة جمع مختلف المواد الغذائية، مع التركيز على الأساسية منها، هي المعلومة الأولى التي تعلمها التلاميذ من خلال هذه المبادرة، كما تعلم براعم الابتدائية المذكورة، الذين شرفوا اسم الشهيد الذي تحمله مؤسستهم، كيفية تقسيم الأدوار وكذا إقناع أوليائهم بضرورة المساهمة في هذه المبادرة التضامنية ولو بالقليل،

 حيث تم في هذا الصدد تخصيص علبة أولى لجمع التبرعات النقدية، في حين تم تخصيص سلة أخرى لاحتواء مختلف المواد الغذائية المتصدق بها، وذلك قبل أن يأتي اليوم الذي كان ينتظره الجميع بشغف كبير، ألا وهو يوم تقديم المساعدات التي تم جمعها ليتامى المؤسسة التعليمية، وهي العملية التي جرت، عشية شهر رمضان الكريم، في أجواء من الفرحة الممزوجة بالدموع، بل أن التلاميذ قد قاموا بمساعدة المستفيدين من هذه العملية التضامنية، في حمل قففهم “الثقيلة” إلى غاية منازلهم،

 وقد رسمت هذه المبادرة الطيبة، الفرحة على وجوه التلاميذ اليتامى وزملائهم “الأبطال” وهي أجواء الفرحة التي تقاسمها الأولياء والطاقمان الإداري والتربوي للمؤسسة، كما استحسن السكان هذه المبادرة الطيبة التي “غرست” روح التآزر والتلاحم في نفوس براعم ابتدائية الشهيد “بعوس محند صغير” الذين كانوا بدورهم في القمة ما يعني مرة أخرى أن “الرحمة” لا تزال بخير.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى