موضوع

مسجد عبد الله بن سلام، من معبد يهودي إلى بيت من بيوت الله

يقع مسجد عبد الله بن سلام أو ما كان يعرف ب “معبد وهران العظيم” في مدينة وهران، عاصمة الغرب الجزائري.

المسجد المعبد

كان المسجد فيما مضى معبدا يهوديا خلال فترة الإحتلال الفرنسي حيث بني عام 1880 بمبادرة من سيمون كانوي و لكن تأخر افتتاح المعبد حتى عام 1918 و أطلق عليه اسم معبد وهران العظيم، كما كان يعرف أيضا باسم معبد بني إسرائيل.

كان المعبد من أكبر المعابد اليهودية في شمال إفريقيا و أجملها، فقد بني المعبد بحجارة تم جلبها من القدس الشريف.

المعبد المسجد

بعد استقلال الجزائر، و مع عودة الأوروبيين اليهود إلى بلادهم، و زيادة عدد المسلمين بوهران و الحاجة الماسة لمزيد من المساجد، قرر مسؤولو المدينة تحويل المبنى المهجور إلى جامع للمصلين.

ففي عام 1972 تم إعادة ترميم المعبد و حول إلى مسجد عام 1975 حيث سمي باسم مسجد عبد الله بن سلام تخليدا لذكرى الصحابي الجليل المكنى بأبي يوسف الذي كان يهوديا و اعتنق الإسلام.

تصميمه

تم الحفاظ على جزء كبير من المبنى اليوم، فأعمدة هذا المبنى الذي شيد قبل 120 عاما و الرخام الذي يحتويه جلبت من إيطاليا، أما الباب الخشبي الذي وضع في مدخله الرئيسي صنع في إسبانيا، كما أن الخشب الذي صنع منه منبر خطيب الجامع، جلب من تلمسان غرب الجزائر.

يتسع المسجد إلى أربعة آلاف مصلي.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى