وكالة الأنباء الجزائرية

افتتاح الطبعة الثانية من “منتدى الفكر الثقافي الإسلامي” بقصر الثقافة مفدي زكريا

أشرفت وزيرة الثقافة والفنون، صورية مولوجي، يوم الثلاثاء، بالجزائر العاصمة، على افتتاح الطبعة الثانية من “منتدى الفكر الثقافي الإسلامي”.

و تمحور العدد الأول من هذا اللقاء الفكري الأسبوعي المنظم طيلة شهر رمضان الكريم, حول القيم الدينية و السلام العالمي في ظل التغيرات الدولية الجديدة, بمشاركة أساتذة جامعيين وباحثين مختصين.

و بالمناسبة, أوضحت مولوجي, في كلمتها الافتتاحية لهذه الجلسات الرمضانية التي تعقد بقصر الثقافة “مفدي زكريا” تحت شعار “الحوار والتعايش”, أن “الجزائر لطالما استلهمت سياستها من تراثها الديني و الوطني وبقيت دوما ثابتة على مواقفها القائمة على إصلاح ذات البين واستقرار الشعوب و حق تقرير المصير و قد جسدت ذلك مؤخرا من خلال الصلح بين الفصائل الفلسطينية و لم شمل العرب في جامعتهم و بيتهم الجزائر في القمة العربية الأخيرة”.

و أشارت الوزيرة أن الجزائر “تسعى جاهدة من أجل اجتثاث العنف والإرهاب في البلدان الإفريقية و بالخصوص في الساحل الإفريقي بخطاب ديني وسطي اعتدالي يستلهم من تراث صوفي روحي يشكل حصنا منيعا ومرجعية دينية”.

و أبرزت مولوجي أن “ديننا وثورتنا النوفمبرية وتاريخنا يحفل بخطاب الحوار والتعايش فقد كانت حواضرنا العلمية نماذج ناصعة لأخلاق النقاش الفكري والتنوع الثقافي في عهود خلت و الجزائر اليوم استطاعت ان تتغلب على العنف و الكراهية فهي تقف ضد كل كراهية وتمييز ديني أو عرقي”.

و يركز المنتدى في طبعته الثانية على قضايا القيم والسلم وكيفية تأثير القيم الروحية أو الاجتماعية على السلم الاجتماعي و السلام و الأمن الدولي و كذا على دور منظومة القيم في ترقية المجتمع المدني, حسب المنظمين.

و شهدت الندوة الأولى حضور مجموعة من الوجوه الثقافية و الدينية و تقديم مداخلات قيمة من طرف الجامعيين مصطفى راجعي, محمد خوجة و بدر الدين زواقة, تناولت التراث الصوفي الجزائري كدعامة أساسية للسلام بين الثقافات و الأمم و دور قيم السلم والتعاون العالمي في مواجهة تهديدات تغير المناخ.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى