المجلةعلوم وتقنية

الذكاء الاصطناعي يُهدّد وظائف 300 مليون شخص.. دراسة صادمة!

يمكن أن تؤدي الاختراقات الأخيرة في مجال الذكاء الاصطناعي إلى أتمتة ربع العمل المنجز في الولايات المتحدة ومنطقة اليورو، وفقاً لبحث أجراه “غولدمان ساكس”.

وقال البنك الاستثماري، إن أنظمة الذكاء الاصطناعي “المولدة” مثل “ChatGPT”، والتي يمكنها إنشاء محتوى لا يمكن تمييزه عن الإنتاج البشري، يمكن أن تؤدي إلى طفرة إنتاجية من شأنها في النهاية زيادة الناتج المحلي الإجمالي العالمي السنوي بنسبة 7% على مدى فترة 10 سنوات.

ولكن إذا كانت التكنولوجيا تفي بوعدها، فإنها ستؤدي أيضاً إلى “اضطراب كبير” في سوق العمل، مما يعرض ما يعادل 300 مليون عامل بدوام كامل عبر الاقتصادات الكبيرة للأتمتة، وفقاً لمؤلفي الدراسة جوزيف بريغز، وديفيش كودناني. وسيكون المحامون والموظفون الإداريون من بين أولئك الأكثر عرضة لخطر الاستغناء.


وقدّرت الدراسة، أن ما يقرب من ثلثي الوظائف في الولايات المتحدة وأوروبا معرضة لدرجة معينة من أتمتة الذكاء الاصطناعي، استناداً إلى بيانات حول المهام التي يتم إجراؤها عادةً في آلاف المهن، وفقاً لما نقلته صحيفة “فايننشال تايمز”

ويرى معظم الناس أن أقل من نصف عبء عملهم مؤتمت وربما يستمرون في وظائفهم، مع تخصيص بعض وقتهم لأنشطة أكثر إنتاجية.

وفي الولايات المتحدة، يجب أن ينطبق هذا على 63% من القوة العاملة، وفقاً لحساباتهم. فيما لن يتأثر 30% من العاملين في وظائف مادية أو خارجية، على الرغم من أن عملهم قد يكون عرضة لأشكال أخرى من الأتمتة.

أكثر عرضة لخطر الاستبدال
ولكن نحو 7% من العاملين في الولايات المتحدة يعملون في وظائف حيث يمكن إنجاز نصف مهامهم على الأقل بواسطة الذكاء الاصطناعي التوليدي وهم عرضة لخطر الاستبدال.

وقالت “غولدمان” إن أبحاثها أشارت إلى تأثير مماثل في أوروبا. وعلى المستوى العالمي، نظراً لأن الوظائف اليدوية تمثل حصة أكبر من العمالة في العالم النامي، فإنها تقدر أن حوالي خمس العمل يمكن أن يتم بواسطة الذكاء الاصطناعي – أو حوالي 300 مليون وظيفة بدوام كامل في الاقتصادات الكبرى.

وسيثير التقرير الجدل حول إمكانات تقنيات الذكاء الاصطناعي لإحياء النمو المتضائل للإنتاجية في العالم الغني وإنشاء فئة جديدة من العمال ذوي الياقات البيضاء المحرومين، والذين يخاطرون بأن يواجهوا مصيراً مشابهاً لمصير عمال التصنيع في الثمانينيات.

وتعد تقديرات غولدمان للتأثير أكثر تحفظاً من تلك الخاصة ببعض الدراسات الأكاديمية، والتي تضمنت تأثيرات مجموعة واسعة من التقنيات ذات الصلة.

ووجدت ورقة بحثية نُشرت الأسبوع الماضي من قبل “OpenAI”، مبتكر “GPT-4″، أن 80% من القوى العاملة في الولايات المتحدة يمكن أن ترى ما لا يقل عن 10% من مهامهم يتم تنفيذها بواسطة الذكاء الاصطناعي التوليدي، بناءً على تحليل أجراه باحثون بشريون وآلة الشركة الكبيرة – نموذج اللغة (LLM).

نموذج عمل إجرامي رئيسي
وحذرت “يوروبول” – وكالة إنفاذ القانون في أوروبا – هذا الأسبوع أيضاً من أن التقدم السريع في الذكاء الاصطناعي التوليدي يمكن أن يساعد المحتالين عبر الإنترنت ومجرمي الإنترنت، مشيرين إلى أن “LLM” المظلم، قد تصبح نموذج عمل إجرامي رئيسي في المستقبل”.

وقالت “غولدمان” إنه إذا استمر استثمار الشركات في الذكاء الاصطناعي في النمو بوتيرة مماثلة للاستثمار في البرمجيات في التسعينيات، فقد يقترب الاستثمار الأميركي وحده من 1% من الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة بحلول عام 2030.

وتستند تقديرات “غولدمان” على تحليل البيانات الأميركية والأوروبية حول المهام التي يتم إجراؤها عادة في آلاف المهن المختلفة. وافترض الباحثون أن الذكاء الاصطناعي سيكون قادراً على القيام بمهام مثل استكمال الإقرارات الضريبية للشركات الصغيرة. تقييم مطالبة التأمين المعقدة؛ أو توثيق نتائج التحقيق في مسرح الجريمة.

لم يتصوروا اعتماد الذكاء الاصطناعي في مهام أكثر حساسية مثل إصدار حكم قضائي أو التحقق من حالة المريض في الرعاية الحرجة أو دراسة قوانين الضرائب الدولية.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى