الحدث

الوكالات السياحية تشتكي ارتفاع تذاكر عمرة رمضان والجوية الجزائرية توضح

أكد رئيس الجمعية الوطنية لوكلاء الأسفار محمد أمين برجم، أن عمرة النصف الثاني من رمضان عرفت إقبالا كبيرا من المواطنين رغم ارتفاع الأسعار.

وقال برجم في تصريح لـ”سبق برس” اليوم السبت، إن جميع الوكالات السياحية المعتمدة استنفذت المقاعد الخاصة بها، مضيفا أن هذا الأمر يعود إلى رفع السلطات السعودية للقيود الصحية الخاصة بجائحة كورونا.

وبخصوص أسعار عمرة النصف الثاني من شهر رمضان التي عرفت ارتفاعا قياسيا، كشف مُحدثنا قائلا: “الأسعار تبتدأ من 40 مليون سنتيم والزيادة الكبيرة للأسعار راجعة إلى سببين رئيسيين هما ارتفاع تذاكر الطيران وتأخر برامج الحجز الخاصة بالوكالات السياحية”.

وأضاف: “السبب الأول هو ارتفاع تذاكر الطيران التي وصلت إلى 165.000 دينار جزائري، كما أن تأخر برامج الحجز للوكالات السياحية أثّر أيضا على الأسعار”.

وأشار محمد أمين برجم، إلى أن الموسم الحالي شهد تأخرا في عملية حجز الفنادق مما أدى إلى حجزها من طرف الوكالات السياحية بأسعار مرتفعة، مضيفا أنها ارتفعت في المدينة المنورة ومكة المكرمة بأزيد من 250 بالمائة.

من جهتها، ردّت الجوية الجزائرية على الأطراف التي حمّلتها مسؤولية ارتفاع أسعار عمرة النصف الثاني من رمضان.

وأكد المكلف بالإعلام في الخطوط الجوية الجزائرية أمين أندلسي، على أن عمرة شهر رمضان هي عمرة خاصة وليست عادية والسعر يُحدد حسب تكاليف الرحلات.

كما أوضح المتحدث ذاته، أن أسعار التذاكر ليست مربحة كما يتصوره البعض، مُرجعا الأمر إلى التكاليف المرتفعة وإلى خصوصية عمرة شهر رمضان بالإضافة إلى أن جميع الرحلات غير مباشرة.

للإشارة، فقد أعلنت الخطوط الجوية الجزائرية، يوم الثلاثاء الماضي تخفيضات في أسعار الرحلات الدولية نحو الجزائر بمناسبة شهر رمضان، حيث تُقدر التخفيضات بـ 50 بالمائة لصالح الدرجتين H و Y.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى