الوطنيموقع النهار

ثابتي: ضرورة إنشاء مركز مرجعي لتحسين التشخيص والتكفل بمرضى التوحد

دعا رئيس مصلحة الأمراض العقلية لدى الأطفال بالمؤسسة الإستشفائية المتخصصة في الطب العقلي بالشراقة، البروفسور مجيد ثابتي. إلى ضرورة “إنشاء مركز مرجعي يتكفل بطيف التوحد.

وأكد البروفيسور ثابتي، في تصريح لوأج بمناسبة إحياء اليوم العالمي للتحسيس بطيف التوحد، أن إنشاء مركز مرجعي ترافقه مراكز جهوية تتكفل بطيف التوحد سيساهم في تحسين التشخيص المبكر لهذه الاضطرابات. وتمكين الطفل من استرجاع قدراته الذهنية والنطق بغية تسهيل إدماجه بالوسط الاجتماعي.

وأوضح البروفسور ثابتي أن إنشاء هذا المركز سيساعد كذلك على دعم البحث العلمي في مجال التوحد وايجاد حلول ملموسة لهذه الفئة. كما يمكن له مرافقة البرنامج الوطني للتكفل بطيف التوحد والقيام بمهمة المراقبة والتقييم من أجل وضع علاج توافقي. وتوسيع شراكة مع خبرة الدول الأجنبية التي حققت خطوات كبيرة في مجال التكفل بالتوحد.

وكشف من جانب آخر عن الصدمة والصعوبات التي تتلقاها عائلات الأطفال خاصة عندما تكون هذه الاختلالات مصحوبة بإعاقة ذهنية التي تسجل لدى نسبة تتراوح بين 30 الى 40 بالمائة من فئة الأطفال الذين يعانون من شبح التوحد.

كما شدّد من جهة أخرى على ضرورة التنسيق بين كل القطاعات المعنية بالتكفل بطيف التوحيد ما دامت الإرادة السياسية متوفرة. وقد تجلى ذلك في إطلاق المخطط الوطني الذي أصبح يستدعي مرافقة ملموسة في الميدان من طرف الجميع. مع تعزيزه بالوسائل المادية والبشرية على غرار البرامج الوطنية الناجحة التي سطرتها السلطات العمومية.

كما ركز البروفسور ثابتي الذي يعد عضوا بالهيئة الوطنية لحماية الطفولة وترقيتها في ذات السياق. على ضرورة تجنيد الفاعلين المعنيين بالتكفل بطيف التوحد كالتربية الوطنية والصحة والتضامن الوطني. من اجل إعطاء دفع للبرنامج الوطني وتحسين التكفل.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى