الحدثمجتمع

سكان الشلف يشيعون “سفير الإنسانية” إلى مثواه الأخير في جو جنائزي مهيب

شُيع اليوم الإثنين جثمان الفقيد الشاب مرواني عبد المجيد المتطوع في صفوف الهلال الأحمر الجزائري إلى مثواه الأخير بمسقط رأسه بولاية الشلف، في جو جنائزي مهيب.

وكان قد وري الثرى جثمان الشاب المتطوع في صفوف الهلال الأحمر الجزائري لخدمة الصائمين، بعد صلاة الظهر بمقبرة سيدي جيلالي بلزرق بواد سلي بولاية الشلف، في جو جنائزي مهيب، حضره المئات من المواطنين من سكان ولاية الشلف ومختلف مناطق الوطن، وبحضور رئيس المرصد الوطني للمجتمع المدني ، السيد نور الدين بن براهم برفقة والي ولاية الشلف والسلطات المحلية والأمنية والعسكرية لتقديم واجب العزاء.

وعبر الحضور عن تعازيهم الخالصة وكامل مواساتهم القلبية لعائلة الفقيد ولأسرة الهلال الأحمر الجزائري وسط دعوات للفقيد بالرحمة  راجين من المولى عز وجل أن يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان.

وكان الفقيد قد توفي إثر دهسه من طرف سيارة سياحية أردته قتيلا في عين المكان حسب مصالح الحماية المدنية لولاية الشلف وهو لا يتجاوز عقده الثاني من العمر ، فيما فتحت مصالح الدرك الوطني تحقيقا لتحديد ظروف الحادث المأساوي.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى