المجلة

قلب اللوز.. حلوى متوارثة تزين موائد رمضان في الجزائر

تعد “قلب اللوز” واحدة من الحلويات الأكثر استهلاكًا وطلبًا عند الجزائريين، ويزداد الطلب عليها خلال شهر رمضان.

ومنذ عقود، تُعتبر حلويات قلب اللوز هوية متوارثة في القصبة الجزائرية.

ويُبل الدقيق الخشن بالسمن، ويُطحن بآلة قديمة، ويتمّ اخراجه على مراحل، قبل أن يُرتّب في أوانٍ نحاسية بمقدارين من السميد، يقابلهما مقدار من اللوز في وسطه. ثمّ يتم ادخاله إلى الفرن، قبل أن يُسكب عليه العسل مباشرة.

ويروي أحسن طويري، صاحب محل لبيع قلب اللوز، في حديث إلى “العربي”، أنه بدأ العمل في هذه المهنة منذ 39 عامًا في حي شعبي، مضيفًا أنها مهنة تتوارثها الأجيال في الجزائر.

يبيع طويري قلب اللوز بالجملة أو التجزئة، حتى أن سمعته تجاوزت حي القصبة، ليستقبل الزبائن من مختلف ولايات الجزائر.

ورغم ارتفاع أسعار المواد التي تُصنع بها، إلا أنّ حلوى قلب اللوز حافظت على استقرار سعرها.

وتعدّدت الروايات عن أصل حلوى قلب اللوز في الجزائر، وكيفية دخولها المنطقة المتوسطية. إذ هناك من يشير إلى أنها تراث اندلسي، وجزء آخر يقول إنّها حلوى تختصّ بها الحضارة العثمانية في الجزائر التي دامت ثلاثة قرون، بينما يعتبر آخرون أنها تعود لفترة الانتداب الفرنسي.

لكنّ الأهم هو أن هذه الحلويات حافظت على تواجدها في الجزائر، وتزيّن مائدة الجزائريين في شهر رمضان منذ قرون.، لكنها قد تسبب أيضاً مشاكل صحية، مثل متلازمة القولون العصبي لفترة محدودة والتهاب المفاصل وأحياناً تلف دائم في الأعصاب.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى