الحدثالوطنيموقع النهار

بلعريبي: أكثر من 81 ألف سكن قيد الانجاز و13 ألف سكن متوقفة

كشف وزير السكن، طارق بلعريبي، اليوم الثلاثاء، أن 123130 وحدة سكنية في صيغة العمومي بالايجاري قيد الانجاز إلى 31 ديسمبر.

كما أوضح وزير السكن، أن هذا الرقم موزع على الآتي، 81238 وحدة سكنية قيد الانجاز. و13 ألف سكن متوقفة و28829 غير منطلقة.

في حين، قال وزير السكن، إن هذا  البرنامج المعتبر يتطلب ديناميكية أكبر وتكفل أنجع  للانتهاء منه في الآجال المحددة. وبالنوعية المطلوبة التي تم تحديدها بموجب التعليمات الوزارية الصادرة في هذا الإطار.

كما جاءت سلسلة اللقاءات التقييمية المنعقدة خلال شهر رمضان لتصويب مسار عملية الانجاز. للحث على وجود 50 أداء مهام صاحب مشروع وفق منهجية مضبوطة.

و ترتكز  المنهجية –يضيف الوزير- على التذكير بمهام مدراء السكن فيما يخص المسؤوليات التي تبقع على عاتقهم. والمتعلقة بوجوب العمل. والعمل بالتعليمة الوزارية المتعلقة بوجوب احترام آجال انطلاق في انجاز المشاريع حسب الرزنامة المحددة بـ10 أشهر للسكنات الجماعية. و7 أشهر للسكنات الفردية ونصف جماعية وذلك بتاريخ تبليغها إلى الولاة. وكذا احترام دفتر الشروط والمواصفات التقنية. وإعداد دفتر شروط يرعى فيه فتح المجال لكل الشركاء كل حسب قدرته المالية والتقنية. لتفادي حالات عدم الجدوى من جهة وضبط آجال الانجاز من جهة ثانية حسب حجم البرنامج. وتقليص مدة الانجاز وتكييفها حسب حجم البرنامج لاحترام التزامات المحددة بالنسبة لمناسبة عيد الاستقلال المصادف لـ5 جويلية وكذا اندلاع 1 نوفمبر.

وأشار وزير السكن، إلى أن هذه الاجتماعات أبرزت في كثير من الأحيان عدم التحكم من الجانب التعاقدي. من خلال التأخر في إبرام الصفقات والمحقات واستصدار أوامر بتوقيف الأشغال  لا تستند على أي مبرر قانوني .

والي العاصمة يبدي غضبه من بعض شركات الإنجاز بسبب تأخر المشاريع

أبدى والي ولاية الجزائر محمد عبد النور رابحي استياءه نسبة تقدم الاشغال لكل من شركة EPTRCو شركة ENGOA. فيما ابدى رضاه عن وتيرة العمل التي تنتهجها المؤسسة الوطنية، SEROO EST لاستلام المشروع وفتحه لمستعملي الطريق.

وطالب من خلال البيان الذي نشر على الصفحة الرسمية للولاية على الفايسبوك باتخاذ الإجراءات. وتوجيه إعذارات إلى المؤسسات المنجزة من أجل تدارك التأخر المسجل، و تدعيم الورشات بكافةالوسائل المادية والبشرية. كما طالب بمضاعفة ساعات العمل مع ضرورة احترام مواعيد وآجال تسليم المشروع من طرف مؤسسة الإنجاز.

هذا و قام والي ولاية الجزائر محمد عبد النور رابحي بزيارة عمل وتفقد إلى مشروع ازدواجية الطريق الوطني رقم 11. الرابط بين الطريق السريع بن عكنون -زرالدة و بين كل من بلدية سطاوالي، سيدي فرج، وزرالدة.

فك الإختناق عن الواجهة البحرية من سيدي فرج، شاطئ النخيل “بالم بيتش” والشاطئ الأزرق “آزير بلاج”

وجاءت هذه الزيارة في إطار فك الإختناق عن الواجهة البحرية الممتدة من سيدي فرج، شاطئ النخيل “بالم بيتش” والشاطئ الأزرق “آزير بلاج”. ولتسهيل حركة تنقل المواطنين على طول إجمالي مقدر بـ15كم يخص عدة محاور.

وقد عرف المشروع جزئي على مستوى منطقة “البريجة” بسطاوالي بإنجاز نفق أرضي صغير نهاية السنة المنصرمة. أين تم القضاء على النقطة السوداء، التي كانت تعرف عادة ازدحاما كبيرا خاصة خلال موسم الاصطياف.

كما تم رفع كافة القيود والعراقيل من طرف مصالح الولاية أين تم تعويض الأشخاص المعنيين بملكية الأراضي، بالإضافة الى ازالة مختلف الشبكات الموجودة المتمثلة في (ماء -غاز- وصرف صحي)، فيما لاتزال العملية متواصلة.

وخلال الزيارة تم الوقوف على اشغال الطريق السريع الوطني الرابط ما بين بئر توتة-زرالدة بالواجهة البحرية نحو “آزير بلاج” الشاطئ الأزرق، و”بالم بيتش” شاطئ النخيل الذي هو في طور الإنجاز بين الطريق الجنوبي الثاني “بودواو، زرالدة نحو الطريق الوطني رقم 11.

كما شملت الزيارة أيضا معاينة مشروع ازدواجية وتوسعة الطريق الولائي رقم 111 الرابط بين شراقة وعين البنيان المقدر بـ6كم، بما فيها المقاطع الجديدة، بالإضافة الى معاينة اشغال مشروع انجاز النفق الارضي بمدخل الشراقة من اجل تفادي الاختناق المروري، وتسهيل حركة سير المركبات المتوجهة نحو الشراقة وعين البنيان.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى