موقع الشروق

الجزائر تسعى لفرض المناصفة في منح المشاريع السينمائية وصندوق مشترك لتمويل الأفلام

ينتظر أن تجتمع اللجنة المشتركة الجزائرية الفرنسية حول السينما والتي تم إطلاقها عقب توقيع اتفاق شراكة بين البلدين على هامش زيارة الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون للجزائر في نهاية أوت الماضي.

اللجنة ستجتمع على هامش زيارة الرئيس تبون إلى باريس شهر جوان المقبل، حيث ينتظر أن تطرح اللجنة من ضمن انشغالها الإنتاج السينمائي المشترك. وحسب مصدر مطلع فإن الجزائر ستعيد وعبر هذا الاجتماع طرح شروط ومعايير وضوابط الإنتاج المشترك في مجال السينما، حيث كان متوقعا انطلاق أعمال اللجنة قبل هذا التاريخ، لكنها تأجلت بسبب الأزمة الدبلوماسية التي عاشتها فرنسا والجزائر . وقال مصدر الشروق إنه من بين القضايا المطروحة للدراسة والمناقشة معايير وشروط الإنتاج المشترك، حيث تسعى الجزائر عبر ممثليها في اللجنة إلى المرافعة للمناصفة بين الأعمال الجزائرية والفرنسية أي انه لو تم مثلا إنتاج خمسة أعمال فرنسية في إطار الاتفاق والشراكة فإنه يتعين إنتاج خمسة أعمال جزائرية.

ويرجع مصدرنا هذا الطرح الذي يتبناه الطرف الجزائري يدخل في إطار مرافقة الإنتاج الجزائري السينمائي ومنح الدعم للسيناريوهات المقترحة حتى تنتج بطريقة احترافية ومن ثم تدافع عن مصالح الجزائر ووجهة نظرها.

ومن ضمن المقترحات التي يحملها الطرف الجزائري أيضا للاجتماع المقبل المقرر في باريس إطلاق صندوق مشترك لتمويل هذه الأعمال قصد ضبط عملية تنفيذ الإنتاجات المشتركة بداية من كتابة السيناريو إلى التصوير وتنفيذ عمليات ما بعد الإنتاج.

وأوضح مصدر الشروق أن الجزائر ومن خلال هذه المقترحات ترمي إلى مرافقة ودعم الإنتاج الوطني ليصدر بطريقة محترفة ويعرض في شكل محترف وهذا على غرار ما تقوم به الأطراف الأجنبية، حيث تقف مؤسسات وهيئات ومنظومة كاملة في دعم تلك الأعمال ومرافقتها منذ تقديم طلبات الحصول على التمويل إلى غاية خروجها للقاعات بما فيها الدعاية الإعلامية والترشيح للمهرجانات.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى