المجلة

لا مفر للرجل في إسبانيا من الطبخ وتنظيف المنزل! تطبيق حكومي لتقاسم العمل في البيت مع المرأة

أعلنت إسبانيا عن خطط لإنشاء تطبيق إلكتروني يُعالج مشكلة عدم التوازن بين الجنسين في الأعمال المنزلية بجعلِ المستخدمين يسجلون الساعات التي يقضونها في ممارسة الأعمال المنزلية، حسب ما نشرته صحيفة The Times البريطانية.

وقالت أنجيلا رودريغيز، المسؤولة الثانية في وزارة المساواة الإسبانية، إن الوزارة تنوي إنشاء تطبيق إلكتروني مجاني يمكِّن الرجال والنساء من تسجيل عدد الساعات التي يقضونها في ممارسة الأعمال المنزلية.

Shocked woman with special equipment cleaning house. Young girl surrounded by many stack of clothes. Disorder and mess at home, copy space

جاءت تصريحات رودريغيز في مدينة جنيف السويسرية خلال مؤتمر للجنة القضاء على التمييز ضد المرأة، حيث كانت تقدم تقريراً عن حقوق المرأة في إسبانيا، وقد قالت خلال كلمتها: “نحن النساء نقضي وقتاً أطول من الرجال في أداء المهام المنزلية”.

يأتي ذلك في وقت كشف فيه استطلاع رأي أجراه المعهد الوطني للإحصاء في إسبانيا إن قرابة 50 % من النساء اللاتي شاركن في الاستطلاع قلن إنهن يؤدين معظم الأعمال المنزلية في بيوتهن، في مقابل 14.9 % فقط من الرجال الذين شاركوا في الاستطلاع.

وكثيراً ما تتسبب هذه المشكلة في خلافات ما يلبث بعضها أن يتحول إلى دعاوى قانونية. وكانت محكمة إسبانية في إقليم كانتبريا الشمالي حكمت في أبريل/نيسان 2017 على رجل بأن يدفع لزوجته السابقة أكثر من 23 ألف يورو (نحو 25 ألف دولار أمريكي) مقابل الأعمال المنزلية التي اضطلعت بها خلال السنوات الست التي قضياها معاً.

التطبيق الإلكتروني، الذي يعد جزءاً من “خطة المسؤولية المشتركة” للحكومة الإسبانية، لم يُنشأ بعد، ويجري حالياً تقديم العطاءات لتحديد الشركة التي ستُكلف بالمشروع، على أن يُتاح للجمهور هذا الصيف.

وتشمل الخطة الموضوعة للتطبيق أن يتسم بـ”التركيز على البعد النسوي” وأن “يسلط الضوء على كثير من المهام غير المرئية” التي تؤديها المرأة في المنزل. والغرض من ذلك تعريف عموم الناس بما يُعرف بـ”الحِمل الذهني”، وهو مصطلح صاغته عالمة الاجتماع الفرنسية مونيك هايكولت في عام 1984، وأرادت به الإشارة إلى العمل غير المأجور الذي تقوم به النساء وما يبذلنه من جهد ذهني في الأعمال المنزلية.

ومن الأمثلة التي ذكرتها رودريغيز في خطابها بمؤتمر جنيف على هذه الأعمال: تنظيف المطبخ، الذي لا يقتصر القيام به على المجهود البدني، وإنما يتضمن مهاماً أخرى، مثل الاستعداد بتوفير سائل غسيل كافٍ للأطباق، وأن تكون الثلاجة جيدة التجهيز.

فيما قالت صحيفة ABC الإسبانية إن التطبيق الإلكتروني من المقرر أن يتكلف إنشاؤه 211,750 يورو (نحو 229 ألف دولار أمريكي)، وتأمل الوزارة منه أن يُتيح للمستخدمين معرفة المدة التي يقضيها كل شخص في ممارسة الأعمال المنزلية.

وأشارت رودريغيز إلى أن استخدام التطبيق لن يقتصر على الأشخاص المرتبطين في علاقات، بل سيكون مفيداً “للأبناء والبنات والأمهات والآباء، ومن يعيشون مع رفقاء في السكن وشركاء المعيشة الذين يتخلل حياتهم قدر من التوزيع غير المتساوي للمهام المنزلية في بعض الأحيان”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى