الحدث

توكيل هيئة دفاع عن أي جزائري يتعرض للمضايقة في الخارج

أكد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، مساء أمس الاثنين بالعاصمة البرتغالية لشبونة، التزام الدولة بحماية أفراد الجالية الوطنية في الخارج وبفتح الأبواب أمامها للمساهمة في تنمية الوطن.

وقال الرئيس تبون في لقاء جمعه مع ممثلين عن الجالية الوطنية المقيمة بالبرتغال، إن الدولة الجزائرية حريصة على “حماية أبنائها في المهجر والدفاع عنهم في حال تعرضهم للتعسف في الدول التي يقيمون بها، مع احترام سيادة تلك الدول”.

وذكر بهذا الصدد بتكليف الممثليات الدبلوماسية للجزائر في الخارج بتولي مهمة توكيل هيئة دفاع عن أي جزائري يتعرض للمضايقة أو التعسف.

كما استعرض مختلف الإجراءات والتدابير التي أقرها لفائدة أفراد الجالية، على غرار تخفيض أسعار الرحلات الجوية بهدف ضمان تواصلهم المستمر مع الوطن وكذا تمكينهم من الاستفادة من التقاعد على مستوى الصندوق الوطني للتقاعد، إلى جانب تحفيزات أخرى.

واستمع الرئيس إلى آراء ومقترحات بعض المتدخلين، ومنها اقتراح عقد ندوات وطنية دورية تجمع الكفاءات الوطنية المتواجدة في الخارج، حيث رحّب بهذا المقترح شريطة أن تكون هذه الندوات متخصصة وتتم “بمبادرة من النخبة الجزائرية التي ستجد كل الترحاب في وطنها” ، يُضيف الرئيس تبون.

ونوّه رئيس الجمهورية بمستوى الكفاءات الجزائرية في الخارج، مؤكدا أن الجالية الوطنية أصبحت نخبوية والأبواب مفتوحة أمامها للمساهمة في تنمية البلاد، مضيفا أن الالتقاء بجزائريي المهجر هو “سنة حميدة دأبت عليها الدولة الجزائرية للتواصل معهم بهدف طمأنتهم بشأن الوضع في البلاد والاستماع إلى انشغالاتهم”.

ولدى تطرقه إلى العلاقات الثنائية مع لشبونة، وصف الرئيس هذه العلاقات بـ”التاريخية والطيبة”، مؤكدا أن البرتغال دولة صديقة بأتم معنى الكلمة.

كما أعرب رئيس الجمهورية عن الرغبة المشتركة لقيادتي البلدين من أجل “توطيد العلاقات في المجال الاقتصادي”، مضيفا أن الجزائر تسعى إلى تدارك الأمور واستغلال الفرص التي تم تضييعها في السابق بتطوير التعاون الاقتصادي مع البرتغال وذلك على أساس “النهج الجديد الذي تبنته الجزائر ببناء اقتصاد قوي خلاق للثروة ولمناصب الشغل، يتجاوز الإيديولوجيات ويعود بالفائدة على أبناء الوطن”.

وفي رده على سؤال حول العودة القوية للدبلوماسية الجزائرية في الفترة الأخيرة، اعتبر الرئيس تبون أن الجزائر حاليا تعد “مدرسة في احترام القانون الدولي والشرعية الدولية وذلك باعتراف هيئة الأمم المتحدة وأمينها العام”.

وذكر من جهة أخرى، بأن الجزائر “كانت على شفا حفرة من الانهيار، لولا الوقفة الوطنية للشعب الجزائري في الحراك المبارك الذي سار بالجزائر إلى الانتخابات وأبعد العصابة”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى