حواءموضوع

5 أغراض منزلية تهدد صحة الطفل الرضيع

يصعب أحياناً الانتباه إلى الخطر الذي تشكله أدوات المنزل العادية على الرضع والأطفال، بما فيها تلك المتواجدة في غرف النوم.
جميع الراشدين يحبون مثلاً الاستلقاء على الوسائد، واستخدام أجهزة تنقية وترطيب الجو عند الحاجة لها، أو تغطية أنفسهم بالبطانيات ليلاً. بينما في الواقع، حتى هذه الأدوات العادية المألوفة قد تؤذي الرضع والأطفال.
كما أنه من الصعب التعرف على التهديد الذى تسببه الأدوات المنزلية العادية للرضع والأطفال الصغار، خاصة إذا كانت أول تجربة للأم.

1-معطرات الجو و الشموع :

  • الشموع ذات الروائح الزكية ومعطرات الجو المنعشة تحتوي على مواد كيميائية بتركيز عال ، و يمكن أن يؤدي ضعف التهوية وعدم تجدد الهواء في الغرفة بشكل كاف، إلى تهيج الجهاز التنفسي حتى عند البالغين، وخاصة أولئك المصابين بالحساسية أو الربو.
  • ينصح بتجنب استخدام المنتجات العطرية في غرفة الرضع أو بيئة نومهم ، رئة الطفل في تلك المرحلة تكون في طور النمو، وتعرضها لمهيجات كيميائية سيلحق بها الأذى لا محالة.
  • عند الحاجة للتخلص من الرائحة الكريهة مع عدم وجود بديل للمعطرات ، يمكن إخراج الطفل من الغرفة والسماح بتدفق الهواء النقي إلى داخلها، قبل إعادته من جديد إلى الغرفة .

2- المغناطيس:

  • تجذب الحروف الملونة والمغناطيسية والألعاب المغناطيسية الأخرى انتباه الأطفال، ولكنها قد تكون خطيرة حقًا، خاصةً إذا لم يتم تثبيت المغناطيس بشكل صحيح داخلها، و بدون إشراف.
  • يمكن للطفل أن يبتلع هذه الأجزاء الصغيرة بسهولة، و في حالة ابتلاعها، يمكن أن تتماسك بقوة كافية لإحداث أضرار خطيرة تهدد الحياة في الجهاز الهضمي.
  • لتجنب هذا الخطر الخطير على صحة الطفل، لا تتركيه بمفرده مع مثل هذه الألعاب، وراقبى طفلك عندما يلعب ولا تشترى مجموعات كبيرة من الألعاب المغناطيسية، حيث سيكون من الصعب ملاحظة ما إذا كانت بعض أجزاء منها قد اختفت.

3- البطانيات والأغطية:

  • يتم تضمين بطانية في قائمة العناصر المحظورة لنفس الأسباب مثل الوسائد، حيث يمكن أن تؤدي إلى نقص الهواء واحتمال ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل .
  • لا ينبغي أن يكون هناك أشياء إضافية في سرير الأطفال حتى يبلغ الطفل 18 شهرًا لتقليل أي مخاطر ولضمان سلامة نوم الطفل.
  • في الوقت نفسه، لا يُحظر التقميط الصحيح في بطانية لطفل يصل إلى شهرين، وهو حقًا يعزز النوم السليم لطفل لا يهدأ،  وفي حالات أخرى، إذا كنت قلقة بشأن ما إذا كان طفلك سيشعر بالبرد، فضعى في اعتبارك أن جميع أنواع ملابس النوم هي بدائل جيدة للبطانيات.

4- اللعب المحشوة بالفراء الطويل:

  • بغض النظذر |نه من المرفوض ترك الألعاب الكبيرة المحشوة في سرير الطفل للأسباب نفسها مثل الوسائد، لكن يجب أن تتوافر شروط عند إختيار اللعبة للطفل
  • يجب ربط عيون وأنف اللعبة بها بخيط، فمن السهل جدًا تمزيق الأزرار وابتلاعها، ومن المحتمل أن يقوم الطفل بذلك أولاً، ويجب أن يكون الفراء ملونًا بصبغة سريعة أو غير ملون على الإطلاق.
  • الإنتباه إلى اللحامات، حيث يجب خياطة اللعبة بإحكام شديد حتى لا تخرج الحشوة وتدخل في فم الطفل، الأمر نفسه ينطبق على مادة اللعبة، ولمزيد من الأمان، من الأفضل اختيار الألعاب المتخصصة ذات الحجم الصغير والمصممة خصيصًا للأطفال.

5-الألعاب والأجهزة التي تعمل بالبطاريات :

  • البطارية جسم غريب نشط كيميائياً، وتحترق في مريء الطفل في غضون ساعتين فقط في حالة إبتلاعها ، الأمر الذي قد يجعل الطفل بحاجة ماسة إلى جراحة ويعرضه لمضاعفات صحية بالغة الخطورة.
  • أما إذا وضع الطفل البطاريات في أنفه أو أذنيه، فإن ذلك أيضاً سيؤدي إلى عواقب كبيرة .
  • يجب ألا يمسك الطفل البطارية بين يديه نهائياً ، مع تأكد من أن البطاريات في ألعابه والأجهزة من حوله مؤمنة جيداً بالداخل يستحيل عليه الوصول إليها.

اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى