بطولات عالمية

محطات تاريخية حاضرة في حفل افتتاح الألعاب العربية

تنطلق الدورة الـ 15 للألعاب الرياضية العربية لسنة 2023  بداية من اليوم الأربعاء والمصادف لـ 5 جويلية، أين تستضيف الجزائر هذه المحطة لتسجيل بصمة مميّزة في هذا الحدث الرياضي، لتعزيز روح المنافسة السليمة والأخوة و الصداقة بين الشباب العربي.

وأفادت اللجنة المنظمة للألعاب عن تفاصيل حفل الافتتاح المبرمج بملعب 5 جويلية الأولمبي والذي سيتميّز بالكثير من اللوحات التي تسير ضمن المجهودات المعتبرة والابداع الذي قام به جل المنظمين لهذا الحدث الرياضي العربي الكبير.

وأوضحت اللجنة أن هذه الألعاب تعتبر فرصة لإبراز و تثمين غنى الجزائر تاريخيا وثقافيا وسياحيا حيث سهرت الفرق الفنية والتقنية و الإدارية على تنفيذ عرض الافتتاح  الموسوم بعنوان ” صميم “

وأضافت أن العديد من الفنانين والتقنيين شاركوا في إنجاز هذا العمل يتوزعون على النحو الآتي: 100 عنصر (الموسيقي)، 60عنصرا ( الكورال )، 18 فنانا (التمثيل والاداء والغناء)، 300 (راقص)، 60 فنانا مؤطرا في مجال الكوريغرافيا والسينوغرافيا والموسيقى، 63 فنانا موزعين على ورشات والأزياء والملابس وتنفيذ الديكور والاكسسوارات ، 50 مصمما في مجال ثلاثي الأبعاد والفيديو، بالإضافة إلى 70 تقنيا وألاتي والطاقم المؤطر(الديوان الوطني للثقافة والإعلام).

وينتظر أن يكون العرض من مستوى عال و جذاب تستخدم فيه التكنولوجيات الحديثة يرافق العمل الفني و الابداع المتميّز، وعن تفاصيل العرض الفني خلال حفل الافتتاح، فانه يبدأ في فضاء مظلم، يبدأ بدخول موسيقيين بألاتهم المضيئة، من جانب الخشبة، يليه دخول راقصين حاملين كتب مضيئة يمثلون الذاكرة، يتبعه دخول شخصية ” التاريخ ” الممثلة في الراوي الرئيسي للعرض.

ويتقاسم سرد العرض الى جانب شخصية ” التاريخ ” خمس شخصيات أخرى تمثل كل واحدة حقبة زمنية ، وهي كالتالي: مرحلة ما قبل التاريخ، مرحلة العصور القديمة، مرحلة الفترة الإسلامية، مرحلة المقاومة و التحرر، مرحلة الجزائر الحديثة، ومن ثم تجتمع الشخصيات الخمس لتبرز الموروث المادي وغير المادي للجزائر المصنف عالميا من قبل منظمة اليونيسكو.

كما يشمل العرض لوحة استعراضية لجمال طبيعة الجزائر، ثم لوحة مبرزة ثراء الموروث الثقافي و الفني للجزائر، وتختتم بمشهد ترحيبي للمشاركين وضيوف الجزائر، ليتطرق العرض بعد ذلك إلى عودة تموقع الجزائر في المشهد الإقليمي و الدولي.

كما سيحمل العرض في هذا الحفل، لوحة استعراضية رياضية في مشهد لمختلف الرياضات، و كذا المنشأت الرياضية، وإلى جانب ذلك التنويه بتميّز الجمهور الجزائري في صنع الفرجة ومساهمته في إنجاح مختلف التظاهرات الرياضية، وتشمل اللوحة الختامية للعرض، أغنية ولوحة تعبيرية وكوريغرافية، ثم الألعاب النارية.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى