الوطنيموقع النهار

بن رقطة تُوضح سبب موجة الحر الاستثنائية وتكشف موعد تراجع درجات الحرارة

أوضحت مسؤولة مركز التنبؤات بالديوان الوطني للأرصاد الجوية، هوارية بن رقطة، أن موجة الحر الاستثنائية التي تشهدها حاليا العديد من مناطق الوطن ترجع إلى تمركز مرتفع للضغط الجوي بحوض البحر الأبيض المتوسط.

وتوقعت المسؤولة، حسب ما أوردته الإذاعة الجزائرية، أن يتم تسجيل تراجع طفيف في درجات الحرارة القصوى بداية من يوم الأربعاء المقبل على المناطق الوسطى.

وقالت بن رقطة أن الوضعية الجوية الحالية تعود إلى مرتفع للضغط الجوي في المستويات العليا. متمركز على شمال الوطن وحوض البحر الأبيض المتوسط عموما. وهو ما يجعل معظم مناطق الوطن معرضة لارتفاع شديد في درجات الحرارة القصوى.

وأبرزت بن رقطة أن درجات الحرارة المتوقعة على كل من بسكرة، المغير وشمال الوادي تقارب 49 درجة تحت الظل.

كما تبقى درجات الحرارة الليلية بدورها مرتفعة وتلامس 39 درجة. حيث يتوقع استمرار نفس الوضعية الجوية على هذه المناطق يومي الاثنين والثلاثاء.

ويرتقب تسجيل موجة حر تتعدى 40 درجة تحت الظل بداية من اليوم الاثنين بكل من عين تيموشنت، ووهران، وتيبازة، والجزائر العاصمة، والبليدة، وبومرداس، وجيجل، وسكيكدة، وبجاية، عنابة والطارف. على أن تتواصل موجة الحر على هذه المناطق إلى غاية يوم غد الثلاثاء.

ومن المنتظر أن تتعدى درجات الحرارة 43 تحت الظل وترتفع على مستوى بعض المناطق لتلامس عتبة 45 درجة، بالنسبة لولايات تلمسان، وسعيدة، ومستغانم، وتيارت، والمدية، وتيسمسيلت، والجلفة، والمسيلة، والبويرة، وتيزي وزو، وباتنة، وميلة، وقسنطينة، وقالمة، خنشلة وتبسة.

فيما يتنظر أن تتراوح بين 44 و 46 درجة على ولايات سيدي بلعباس، غليزان، الشلف، عين الدفلى ومعسكر.

وأشارت بن رقطة، إلى أن مصالح الأرصاد الجوية تتوقع تراجعا طفيفا في درجات الحرارة بداية من يوم الأربعاء على المناطق الوسطى. في حين تتواصل درجات الحرارة المرتفعة على المناطق الغربية والشرقية إلى غاية يوم الخميس المقبل.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى