مجتمع

انتحار عجوز في الثمانين من جسر سيدي مسيد بقسنطينة

عاش عصر الخميس، جسر سيدي مسيد بمدينة قسنطينة، حالة انتحار جديدة، لكن بطلتها هذه المرة عجوز، قارب سنها الثالثة والثمانين من العمر، اعتلت الصخر المحاذي لجسر سيدي مسيد، المواجه وألقت بنفسها بطريقة مؤلمة، حيث توفيت في عين المكان تحت الجسر المعلق على ارتفاع يزيد عن سبعين مترا، تزامنا مع الحرارة الشديدة التي فاقت الثلاثة والأربعين يوم الخميس .

وبينما نقلت الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي بن باديس بقسنطينة المقابل لجسر سيدي مسيد مع فتح تحقيق في القضية، من مصالح الأمن، تحدثت مصادر عن معاناة الضحية من مشاكل نفسية.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى