اقتصادالوطني

تعزيز ومرافقة نشاط الصيرفة الإسلامية ونحو إطلاق الصكوك الإسلامية

أكد خبراء و مسؤولون في القطاع البنكي، نجاح التجربة الجزائرية في مجال الصيرفة والصكوك الإسلامية. بعد ثلاث سنوات من إصدار الإطار التنظيمي الخاص بها.

وخلال ندوة حول الصيرفة الاسلامية، نظمها المجلس الإسلامي الأعلى، بحضور رئيس المجلس، الشيخ أبو عبد الله غلام الله، أفاد الأستاذ محمد بوجلال، عضو المجلس الإسلامي الأعلى وخبير في المالية الإسلامية. أن مشروع الإطار التنظيمي الخاص بإطلاق الصكوك الإسلامية، باعتبارها أداة تمويل المؤسسات و الاقتصاد، يعرف نسبة “تقدم كبيرة جدا”.

وقال بوجلال أن المشروع يمر أولا عبر تعديل القانون التجاري الحالي تليه مرحلة إعداد مراسيم تنفيذية تخص تأطير وتنظيم هده الصيغة التمويلية البديلة والمطابقة لمبادئ الشريعة الإسلامية.

أما سعيد بويزري، عضو الهيئة الشرعية الوطنية للافتاء للصناعة المالية الإسلامية، التابعة للمجلس الإسلامي الأعلى. فأكد أن الجزائر سنت جملة من النصوص القانونية والتنظيمية الكفيلة بتقوية وتعزيز ومرافقة نشاط الصيرفة الإسلامية.

ولفت المتدخل بهذا الخصوص الى الإعفاءات المقررة لصالح نشاط الصيرفة الإسلامية والتي تضمنتها قوانين المالية الصادرة في السنوات الأخيرة. داعيا إلى رفع العقبات المسجلة والتي تتعلق أساسا بالجانب التنظيمي وفهم المصطلحات وبتأطير و تكوين المكلفين بالعمل في هذا المجال.

بدوره أكد عبد الحميد بولودنين، مدير عام ببنك الجزائر، أن الصيرفة الإسلامية مقبلة على مزيد من التطور في الجزائر. لافتا إلى أن بنك الجزائر يعمل في الوقت الحالي على تطوير النظام البيئي لهذه الصناعة. مضيفا أن الأمر يتعلق بإعداد تنظيمات وتعليمات سيتم الإنتهاء منها قبل نهاية 2023. لاستحداث سوق نقدي بين البنوك يسمح للبنوك الناشطة في الصيرفة الإسلامية. والتي لها فائض في السيولة، أن تقرض بنوك أخرى تنقصها السيولة.

كما يعمل بنك الجزائر، على إعداد تنظيمات أخرى تخص الحوكمة الشرعية والرقابة الداخلية للبنوك والتدقيق الشرعي والنظام المحاسبي والإشرافي لنشاط الصيرفة الإسلامية.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى