الحدثالوطني

رئيس الجمهورية: الفكر التحرري للجزائر لم يتغير واستقلال الجزائر تحقّق بثمن غالٍ

أكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون على أنّ الجزائر تخطو خطوات ثابتة للإرتقاء إلى مرحلة جديدة كقوة عسكرية واقتصادية ودبلوماسية في القارة الإفريقية. مضيفا أن الجزائر تحتاج للخبرة الصينية، ونأمل أن نصل إلى نتائج إيجابية في أقرب وقت.

في ثالث أيام زيارة الدولة إلى الصين بدعوة من نظيره الصيني، شي جينبينغ، حسبما نقلته الإذاعة الوطنية، أبرز رئيس الجمهورية أنّ العلاقات الجزائرية الصينية جيدة جدا والبلدان يتبادلان المساعدة والمساندة المطلقة. مضيفا أنّ الصين دولة صديقة، وأصبحت من بين أقوى دول العالم اقتصاديا ودبلوماسيا وعسكريا.

ولدى لقائه الوزير الأول الصيني لي كيونغ ببكين، أكّد رئيس الجمهورية أنّ المشاريع التي تطرق إليها الثلاثاء مع نظيره الصيني، شي جينبينغ، هي “مشاريع هيكلية”. مجدّدا “إستعداد الجزائر للتعاون مع الصين في كافة الميادين كاستغلال المناجم وتطوير بناء المصانع”.

كما أوضح رئيس الجمهورية أنّ الجزائر تساند قرارات الصين على الصعيد العالمي. منوها بـدعم الصين لقرارات الجزائر. وأضاف: “نتمنى أن يكون تنسيق محكم بين الجزائر والصين في مجلس الأمن للأمم المتحدة “.

وذكر رئيس الجمهورية: “الفكر التحرري للجزائر لم يتغير، واستقلال الجزائر تحقّق بثمن غالٍ”.

بدوره، أكد الوزير الأول الصيني أنّ بلاده تسعى لجعل زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس تبون بالصين “إنطلاقة جديدة في العلاقات” بين الصين والجزائر لتحقيق طموحات الشعبين.

للإشارة إلتقى الرئيس تبون، صباح اليوم الأربعاء ببكين، برئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني الشعبي الصيني، زوا ليجي.

وعبّر الرئيس تبون  عن إعتزازه وفخره بتواجده بقصر الشعب الذي يمثل الشعب الصيني الصديق ومسيرته الطويلة في “التنمية والتحرر”. مجدّدا التأكيد أن علاقات البلدين “طيبة”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى