موضوع

القصة وراء مقولة “الموضوع فيه إن”

(الموضوع فيه إنَّ) عبارة تقال عندما يبدو الأمر مريبًا أو عند الشك وسوء النية في أمر ما. لنتعرف معا على قصة هذه المقولة..

كان في مدينةِ حلَب أميرٌ ذكيٌّ فطِنٌ شجاعٌ اسمه (علي بن مُنقِذ)، وكان الملكُ وقتها (محمود بن مرداس). حدثَ خلافٌ بين الملكِ والأميرِ (علي بن منقذ)، ففطِن عليٌ إلى أنّ الملكَ سيقتله، فهرَبَ مِن حلَبَ وراح إلى بلدتِه دمشق.

فطلب الملكُ من الكاتبِ أن يكتبَ رسالةً إلى عليِّ بنِ مُنقذ، ويطمئنُهُ فيها ويستدعيه للرجوعِ إلى حلَب. وكان الملوك يجعلون وظيفةَ الكاتبِ لرجلٍ ذكي، حتى يُحسِنَ صياغةَ الرسائلِ التي تُرسَلُ للملوك، بل وكان أحياناً يصيرُ الكاتبُ ملِكاً إذا مات الملك.

شعَرَ الكاتبُ بأنّ الملِكَ ينوي الشرَّ بـ (علي بن مُنقِذ)، فكتب له رسالةً عاديةً جداً، ولكنه كتبَ في نهايتها: “إنَّ شاء اللهُ تعالى”، بتشديد النون! فأدرك ابنُ مُنقِذٍ أن الكاتبَ يُحذِّرُه وهو يشدِّدُ النون، ويذكّره بقولِ الله تعالى: (إنّ الملأَ يأتمرون بك ليقتلوك).

فردّ علي بنُ منقِذٍ برسالة عاديّةٍ يشكرُ الملكَ أفضالَه ويطمئنُه على ثقتِهِ الشديدةِ به، وختمها بعبارة : “إنّا الخادمُ المُقِرُّ بالإنعام “. وفطِن الكاتبُ إلى أنّ ابنَ مُنقِذٍ يطلبُ منه التنبهَ إلى قولِ اللهِ تعالى: (إنّا لن ندخلَها أبداً ما داموا فيها) وعلِمَ أنّ ابنَ مُنقِذٍ لن يعودَ إلى حلَبَ في ظلِّ وجودِ الملك.

من كتاب: [المثَل السائر في أدبِ الكاتبِ والشاعر] للعلّامة ضياء الدين ابن الأثير

“وهذا من أعجبِ ما بلغَني من حِدّةِ الذِّهنِ وفطانِة الخاطر، ولولا أنه صاحبُ الحادثةِ المَخُوفةِ لَمَا تفطَّن إلى مثلِ ذلك أبداً؛ لأنه ضَربٌ من عِلمِ الغيب، وإنما الخوفُ دلَّه على استنباطِ ما استنبطَه”

ابنُ الأثير


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى