الحدثالوطني

الجزائر ستواصل دعمها للدول الإفريقية بإنشاء مشاريع تنموية للحد من الهجرة غير الشرعية

أكد الوزير الأول، أيمن بن عبد الرحمان, اليوم الأحد بروما, عزم الجزائر على مواصلة دعمها للدول الإفريقية المعنية بالهجرة غير الشرعية, من خلال إنشاء مشاريع تنموية بها, على غرار ما قامت به في مالي والنيجر وموريتانيا, ما من شأنه المساهمة في الحد من هذه الظاهرة التي تلقي بتبعاتها على الدول المصدرة والمستقبلة على السواء.

وفي تصريح أدلى به للصحافة على هامش مشاركته في المؤتمر الدولي حول التنمية و الهجرة الذي بادرت به إيطاليا, أوضح السيد بن عبد الرحمان بأنه قام بتمثيل رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون في هذا الحدث الذي شكل فرصة أخرى لاستعراض المقاربة الجزائرية حول الهجرة غير الشرعية.

وترتكز هذه المقاربة -يضيف الوزير الأول- على السماح للدول الافريقية المعنية بهذه الظاهرة بالولوج في مسار تنموي يسمح بخلق الثروة وفرص الشغل، مذكرا بأنه و في هذا الإطار بالذات تندرج مبادرة رئيس الجمهورية بضخ 1 مليار دولار لصالح الوكالة الجزائرية للتعاون الدولي من اجل تمويل مشاريع تنموية في هذه الدول الافريقية لتجفيف أحد منابع هذه الظاهرة.

وبالاضافة إلى كل ذلك, تبرز الأعباء الأخرى المعيقة لمسار التنمية على غرار الديون المتراكمة التي لا تسمح لهذه البلدان بإيجاد التمويلات الخاصة لإرساء مشاريع تثني الراغبين في الهجرة غير الشرعية عن المغامرة بحياتهم.

وفي هذا الصدد, أعرب السيد بن عبد الرحمان عن أمله في أن تتبع الدول الشريكة الأخرى المقاربة الجزائرية “العملياتية” التي تلتقي مع نظيرتها الإيطالية عند دعم عنصر التنمية.

أما فيما يتعلق بالجزائر التي تحولت من بلد مرور الى بلد استقرار للآلاف من المهاجرين غير الشرعيين, فقد ذكر الوزير الأول بأنها تتكفل بهذه الاشكالية “بكل ما تمليه علينا انسانيتنا وواجبنا التضامني نحو الشعوب الافريقية التي تعاني على الصعيد الأمني و التنموي”.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى