صحة

10 علامات تُشير إلى أن روحك متعبة و مستنزفة للغاية و طرق التخلص منها

في بعض الأحيان نتعب حتى في أكثر الجوانب غير المتوقعة في شخصيتنا. إذا شعرت أن هناك شيئًا ما مفقودًا في حياتك أو أنه عليك فقط الاستسلام والهرب ، فقد تكون روحك منهكة للغاية. تحتاج أرواحنا إلى هدف ، وعندما نتجاهل هدفنا ، ولا نقوم بأي شيء، قد تصبح الأمور صعبة بعض الشيء. فالروح تذبل عندما لا نعتني بها ونغذيها ونطورها. لذلك يمكن أن تتعب أرواحنا مثلما تتعب أجسادنا وتمرض.  وفيما يلي سنرى علامات تشير إلى أن الروح تحتاج إلى تغيير شامل..

  • تشعر بالخدر : أنت لا تعرف نفسك حين تنظر للمرآة ولا تريد النظر إلى نفسك. بدلاً من السعادة، تشعر أنك مخدّر وتكاد لا تشعر بأي شيء. لا شيء يجلب لك الفرح أو الحزن.
  • تشعر بالغربة : أنت لا تشعر بالألفة في بيتك أو في عملك أو في الأماكن التي تفضلها عادة. بدل ذلك أينما تذهب تشعر أن روحك خارج المكان والغربة تستولي عليها. ولا شيء منطقي بالنسبة لك.
  • لا تشعر بالحب : على الرغم من أن عائلتك وأصدقاءك المقربين يحبونك وعلى الرغم من أنك تعلم ذلك إلا أنك لا تستطيع الشعور به. لذا تنأى بنفسك عن الموجودين في حياتك لسبب غير معروف. 
  • أنت أكثر قلقا من المعتاد : أعصابك متوترة للغاية. وقلقك يتصاعد ولا يمكنك تهدئته.
  • عقلك ضبابي جدّا : عقلك ضبابي جدا وتشعر أنك تفقد السيطرة عليه، كل شيء ليس كما كان أو ينبغي أن يكون.
  • لا تريد أن تساعد أي شخص : أنت لا تشعر بأن هناك من يستحق المساعدة. أنت محبط للغاية وتشعر بالانزعاج من الآخرين و هذا فقط يجعلك تشعر بالمرارة.
  • تشعر بالتعب الجسدي : جسمك متعب أيضا، ومن المفارقات العجيبة في الحياة أنه إذا كانت روحك متعبة فسيتبعها جسمك بسرعة، أما إذا كانت روحك في حال جيدة وكان جسمك متعبا فيتسارع شفاء جسمك. وهذا يعني أن الروح هي الأساس.
  • تصنع الأعذار : أنت لا تزال تقول لنفسك أن كل شيء سيكون على ما يرام وتحاول إيجاد الأعذار بأي طريقة. لكن ذلك لن يساعد. عليك مواجهة الأشياء وإجراء تغييرات.
  • تخشى المستقبل أكثر من أي وقت مض : أنت خائف من وجهتك ومن الشخص الذي ستصبح عليه. 
  • تستمر في احتقار نفس : أنت لا تعرف كيف تكون لطيفًا مع نفسك. وتستمر في جعل الأمور أسوأ.

إذا كنت قد أدركت للتو أنك قد تكون ضحية لألم الروح، من فضلك لا تقلق. بدلاً من ذلك، يجب أن تكون سعيدًا لأنك ستتحرر أخيرًا من قيود حدثك المؤلم والصادم، وبمجرد الانتهاء من عملية الشفاء، ستشعر وكأنك مولود جديد. فيما يلي بعض التقنيات التي ستساعدك على شفاء آلام روحك وعلاجك عقليًا وجسديًا. للحصول على أفضل النتائج في أقصر وقت ممكن، يوصى بدمجها جميعًا وفقًا لتفضيلاتك والوضع الحالي، بالطبع.

  • تأمل : التأمل هو أداة إلهية أعطيت لنا لغرض تطهير أرواحنا وإعادة شحنها بالطاقة الإيجابية.
  • توقف عن القلق بشأن الأشياء التي لا يمكنك التحكم فيها : لا يمكنك التحكم في شيء حدث في ماضيك ، ولكن يمكنك التحكم في ما يحدث الآن في هذه اللحظة. تذكر أنه لا يمكنك التحكم إلا فيما تفعله في اللحظة الحالية، وبمجرد أن تنتهي تلك اللحظة، لا فائدة من لوم نفسك على شيء قلته أو فعلته. لا يمكنك التحكم في الماضي أو المستقبل، ولكن يمكنك التحكم في الحاضر الذي سيؤثر على مستقبلك. لذا، عش اللحظة، وفي كل مرة تبدأ فيها الهوس بشيء ما، اسأل نفسك : “هل يمكنني التحكم فيه؟”. إذا لم يكن الأمر كذلك، فقم فقط بحذفه من رأسك، وقطعه إلى أجزاء، وتنفس بعمق، واشغل نفسك بشيء آخر أكثر إنتاجية.
  • عش حياتك بشغف وهدف حقيقي : من الصعب حقًا أن تعيش حياة عندما لا تكون لديك فكرة عن سبب قيامك بأشياء معينة، ولماذا تذهب إلى العمل كل يوم، وما شابه. عندما لا تكون حياتك مدفوعة بالعاطفة والهدف الحقيقي، فمن الصعب أن تبتعد عن المشاعر السلبية. تبدأ روحك في المعاناة، ويصبح ألم الروح المزمن أمرًا لا مفر منه. لذلك من المهم أن تستكشف الأشياء التي تحب أن تفعلها ، وأن تسأل نفسك ما هي أكثر الصفات التي تستمتع بالتعبير عنها، وأن تستمع إلى قلبك وتوجيهاته. بمجرد تحديد المكان الذي تريد الذهاب إليه، وما الذي تريد القيام به، وكيف تريد القيام بذلك، وعندما تريد القيام بذلك، ستجد الغرض من حياتك. ستكون حياتك مدفوعة بشغف نقي وهدف حقيقي ضروري لتدمير ومنع ألم الروح من دخول كيانك.
  • اعتني بنفسك قبل مساعدة الآخرين : يعاني الكثير من الناس من آلام حادة في الروح لمجرد أنهم ينسون الاعتناء بأنفسهم وينصب تركيزهم الوحيد على مساعدة الآخرين. ولكن من أجل مساعدة الآخرين، عليك أن تتعلم كيف تساعد نفسك أولاً. لكي تحب الآخرين، عليك أن تتعلم أن تحب نفسك أولاً. أعلم أن هذا سيبدو أنانيًا للبعض منكم، لكن من الضروري أن تتعلم إعطاء الأولوية لنفسك لأنك سيد سعادتك. أنت تصنع طريقك الخاص، تخوض معاركك الخاصة، تحارب من أجل رفاهيتك وسعادتك الحقيقية. وإذا كنت دائمًا قلقًا ومتوترًا، فلن تكون قادرًا على مساعدة الآخرين، وستطيل ألمك وألمهم أيضًا. أحب نفسك من أنت حقًا، وسوف تنعم بالسعادة.عندها فقط ستكون قادرًا على مساعدة الآخرين أيضًا.

إذا كنت تعاني من آلام في الروح، فمن المهم ألا تنغمس كثيرًا في التفكير في أنك في طريق مسدود. ولكن ما يمكنك فعله هو قطع آلام الروح من جذورها والقضاء على القوة الشريرة بالتقنيات المذكورة أعلاه والتي تضمن تطهير روحك وتجعلك تشعر بالحيوية. لذا، تذكر أن تظل مسترخيًا، وتعيش في الوقت الحالي، وتضييق نطاق تركيزك على الأشياء التي يمكنك التحكم فيها في حياتك.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى