الوطنيموقع النهار

الإستهلاك الوطني للمواد البترولية يرتفع عند هذا الحد

عرف الاستهلاك الوطني للمواد البترولية، ارتفاعا بنسبة 6،7 بالمائة خلال السداسي الأول من السنة الجارية 2023.

وحسب رئيس سلطة ضبط المحروقات، رشيد نديل، وصل الاستهلاك الوطني للمواد البترولية إلى قرابة 69ر8 مليون طن. بسبب الحركية الاقتصادية التي تعرفها البلاد.

وأوضح نديل أن إجمالي الاستهلاك الوطني للمواد البترولية انتقل من 14ر8 مليون طن خلال الأشهر الستة الأولى من 2022 إلى 69ر8 مليون طن في نفس الفترة من العام الجاري.

مدفوعا بانتعاش الحركية الاقتصادية الذي تشهدها البلاد في عدة قطاعات، لاسيما قطاعي الخدمات والصناعة.

وأشار رئيس سلطة ضبط المحروقات إلى أن استهلاك المازوت (وقود الديزل) بلغ خلال نفس الفترة 97ر4 مليون طن. بزيادة تقدر بـ 4 بالمائة مقارنة بـ 77ر4 مليون طن سجلت خلال السداسي الأول من 2022.

أما استهلاك وقود غاز البترول المميع، فقد شهد من جهته ارتفاعا بـ7ر14 بالمائة. حيث بلغ 840 ألف طن في الأشهر الستة الأولى من 2023 مقابل 730 ألف طن خلال الفترة المماثلة من 2022.

وأرجع ذات المسؤول، هذه الزيادة إلى “الجهود المبذولة من طرف مختلف المتدخلين للترويج لهذا النوع الوقود الصديق للبيئة. والذي يتم عرضه للمستهلك بسعر منخفض (9 دج/للتر) مقارنة بأنواع الوقود الأخرى”.

كما شهد استهلاك البنزين ارتفاعا ب 4ر0 بالمائة، حيث بلغ 69ر1 مليون طن مقابل 60ر1 مليون طن خلال السداسي الأول ل 2022.

كما بلغ استهلاك وقود الطائرات 290 ألف طن خلال الفترة ذاتها من 2023. مقابل 180 ألف طن خلال السداسي الثاني من 2022، بزيادة تقدر ب61 بالمائة.

وأرجع نديل هذا الارتفاع إلى زيادة وتيرة نمو الحركة الجوية في البلاد، بعد جائحة كوفيد-19.

في حين بلغ استهلاك الوقود البحري 160 ألف طن بارتفاع بـ83 بالمائة عن 90 ألف طن المسجلة في الأشهر الستة الأولى لسنة 2022.

بالموازاة مع ذلك، انخفض استهلاك كل من غاز البوتان وغاز البروبان خلال الفترة المذكورة ب9ر3 بالمائة. إلى 740 ألف طن بعد أن بلغ 770 ألف طن خلال ذات الفترة من 2022. بينما بلغ استهلاك مادة البيتومين 250 ألف طن.

وفي تقييمه لهذه الحصيلة، دعا رئيس سلطة ضبط المحروقات إلى ترشيد استهلاك الوقود. من أجل اقتصاد الموارد النفطية والغازية للبلاد وتوجهيها للأسواق الخارجية بما يعود بالنفع على الاقتصاد الوطني.

من جهة أخرى،كشف نديل أن سلطة ضبط المحروقات ستطرح “خلال الأيام القادمة” منصة موجهة للمستثمرين الراغبين في الحصول على تراخيص. بغية تقليص مدة دراسة الملفات وخلق اتصال مباشر بين السلطة والمتعامل الإقتصادي.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى