الحدثالوطني

تدنيس وحرق القرآن في السويد والدنمارك ..إجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي

إعتبر الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أحمد عطاف صور تدنيس وحرق نسخ من المصحف الشريف في كل من السويد والدنمارك، دون حسيب أو رقيب ودون أدنى مساءلة أومراجعة، ليمثل انتهاكاً صارخاً لقيم التعايش والاحترام المتبادل واستفزازاً جلياً لمشاعر سائر المسلمين عبر المعمورة الذين يستنكرون ازدراء حرمة كتاب الله الذي يحوي كلامه المنزل والمنزه.

وفي كلمة القاها خلال الدورة الاستثنائية الثامنة عشرة لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي حول تكرار حوادث تدنيس وحرق نسخ من المصحف الشريف في السويد والدنمارك، أكد عطاف أن مناقشة

أكد وزير الخارجية والجالية الوطنية بالخارج أحمد عطاف ان مناقشة هذا الموضوع في غاية الأهمية والدقة والحساسية يستلزم منا تحركا جماعياً ورداً حازماً يكون على قدر خطورة الوضع الماثل أمامنا وما خلفه من سخط وشجب واستنكار نظير ما أحست به أمتنا من طعن في قيمها ومساس بأقدس مقدساتها.

كما جدد رئيس الدبلوماسية الجزائرية الإدانة الشديدة لهذه الأفعال المقيتة والتصرفات المشينة ورفض الجزائر رفضاً قاطعاً المحاولات المتكررة لتبرير وتسويغ هذه الاعتداءات النكراء عبر التذرع أوالتحجج بحرية الرأي والتعبير.

وأوضح عطاف ان حرية الرأي والتعبير هذه التي يتوجب تقديسها، وهي التي تستعمل لاستفزاز مشاعر الآخر والإساءة إلى معتقداته والطعن في قيمه والاعتداء على أغلى مقدساته. وهي التي يتطلب احترامها احتراماً لا يقبل أي استثناء، وهي التي يُؤخذ منها ذريعة لإذكاء نار الحقد والكره ولزرع بذور العنصرية والتمييز والإقصاء ولنشر رسائل التصادم والصراع.

وأشار الوزير إلى إن التطرف في إلزامية التقيد بحرية الرأي والتعبير تقيداً مطلقاً كأي تطرف آخر لا يمكن أن يقنع أو أن يُقْبَلَ التحجج به لإعفاء الجرائم المرتكبة باسمه من نيل جزائها المستحق. كما لا يمكن أن يقنع أو أن يقبل اعتباره رافداً من روافد الديمقراطية الذي لا يخضع وحده للمساءلة أو المحاسبة.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى