الوطنيموقع النهار

اليوم الوطني للجيش: أدوار ريادية في حماية الوطن وتلاحم أبدي مع الشعب

عنونت وكالة الأنباء الجزائرية مقالا نشر لها اليوم “اليوم الوطني للجيش: أدوار ريادية في حماية الوطن وتلاحم أبدي مع الشعب”.

وذلك عرفانا بالأدوار الريادية للمؤسسة العسكرية. وأيضا إحياءً اليوم الوطني للجيش الوطني الشعبي، الذي أقره رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون.

وجاء نص الموضوع كمايلي:

“تحيي الجزائر غدا الجمعة، اليوم الوطني للجيش الوطني الشعبي، الذي أقره رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، عرفانا بالأدوار الريادية للمؤسسة العسكرية في حماية الوطن والاضطلاع بمهامها الدستورية النبيلة لضمان الأمن الشامل وفق رؤية متبصرة، وتكريسا لتلاحمها الأبدي مع الشعب الجزائري.

ولأدل صورة عن هذا التلاحم تلك المشاهد التاريخية والتدخلات البطولية لأفراد الجيش الوطني الشعبي في نجدة وإعانة المواطنين الذين حاصرتهم حرائق الغابات التي اندلعت مؤخرا في بعض مناطق الوطن وتم إخمادها في ظرف قياسي، حيث استشهد 10 عسكريين وهم يقومون بإجلاء المواطنين الذين حاصرتهم ألسنة اللهب، مما يثبت مجددا مدى متانة الرابطة جيش-أمة.

وعززت هذه الفاجعة، التي خلفت 34 ضحية من مدنيين وعسكريين، من قيم التآزر والتعاضد بين الجزائريين عبر هبة تضامنية وطنية شملت كل التراب الوطني وتعاطف واسع مع أسر الضحايا من مدنيين وعسكريين، ظهر جليا من خلال رسائل التعزية والمواساة التي غزت مواقع التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها تعازي رئيس الجمهورية، كما تم تداول صور الضحايا وفيديوهات خلدت بسالة أفراد سليل جيش التحرير الوطني في مجابهة الحرائق وإجلاء المواطنين وإسعاف الجرحى، قبل أن يتم تطويق هذه الحرائق بفضل الوسائل المادية والبشرية الهامة التي تم تسخيرها.

ولا يزال الجيش الوطني الشعبي منذ الاستقلال، هو “حامل لواء أبطال الأمجاد من الشهداء والمجاهدين” مثلما وصفه رئيس الجمهورية في رسالته بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال61 لعيد الاستقلال والشباب، متوجها بالتحية إلى سليل جيش التحرير الوطني “المرابط بعزة وشموخ على الثغور والجبهات دفاعا عن الوطن والأمة”.

ولا يزال التلاحم بين الشعب الجزائري وقيادته الوطنية المخلصة ومؤسساته الدستورية ومن بينها المؤسسة العسكرية هو “الضمانة الوحيدة للحفاظ على أمن واستقرار البلاد”، مثلما شدد عليه رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أول السعيد شنقريحة، في مناسبة سابقة أبرز خلالها “ما يفيض به وجدان الشعب الجزائري الواعي والأصيل من نبل الأحاسيس تجاه الوطن الذي يحتاج إلى جهد الجميع، جهد قوامه التعاون والتضامن، بل والالتزام الدائم والتام بحتمية خدمة الجزائر والمساهمة في صيانة أمنها واستقرارها وسيادتها الوطنية”.

ويعرف الجيش الوطني الشعبي في السنوات الأخيرة طفرة مشهودة في عصرنة وتحديث قدرات قوام المعركة والاحترافية وتنمية وتأهيل العنصر البشري وينفذ برنامج التحضير القتالي بصرامة واقتدار، تتخلله تمارين تكتيكية بالذخيرة الحية على مدار السنة.

وقد تمكن من تحقيق نتائج باهرة في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة من باب الدفاع عن مبادئ الثورة المجيدة وصون سيادة وأمن الوطن وحماية الحدود وحرمة الأراضي ووحدة الشعب، إلى جانب مساهمته في تطوير الاقتصاد الوطني من خلال إستراتيجية مدروسة تسعى لتحقيق الاكتفاء الذاتي وتلبية حاجيات السوق الوطنية وتطوير القاعدة الصناعية للبلاد.

وقد أكدت مجلة الجيش في افتتاحية عددها الأخير، أن اختبار الجاهزية العملياتية للقوات المسلحة في كل التمارين التي نفذت مؤخرا ليلا ونهارا وفي ظروف مشابهة للمعركة الحقيقية، يؤكد “التطور الكبير المحقق على كل الأصعدة والتنسيق الجيد بين مختلف الوحدات المشاركة وقدرتها على تنفيذ مختلف الأعمال القتالية بنجاح باهر”، بالإضافة إلى “تحكم الأفراد الجيد في مختلف الأسلحة والمعدات الحديثة ذات التكنولوجيا العالية، بما لا يدع مجالا للشك في مدى الجاهزية العملياتية التي بلغتها مختلف مكونات قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي”.

وأشارت المجلة إلى أن الجيش الوطني الشعبي تمكن في الفترة الأخيرة من “تحقيق إنجازات معتبرة في جميع الميادين، بفضل إستراتيجية واضحة المعالم وعمل مضني ومستمر، من خلال استعداد أبنائه للتجاوب الدائم مع التطورات الحاصلة، متسلحين بالوعي بمختلف المخاطر الأمنية المحدقة ببلادنا وبذل المزيد من الجهود لبلوغ أرقى المستويات”.

وتاريخيا، ينفرد الجيش الوطني الشعبي عن بقية جيوش العالم بكونه لم يتأسس بمرسوم، وهذا من بين العوامل التي تفسر الدلالات العميقة للبعد الوطني والامتداد الشعبي لسليل جيش التحرير الوطني الذي ولد من رحم معاناة شعب تكبد الويلات وفجر واحدة من بين أعظم الثورات في التاريخ المعاصر.

ووفاء لهذا التاريخ المجيد، صدر المرسوم الرئاسي رقم 22-217 المؤرخ في 8 يونيو سنة 2022، المتضمن ترسيم اليوم الوطني للجيش الذي يخلد تاريخ تحوير جيش التحرير الوطني إلى الجيش الوطني الشعبي في 4 أغسطس 1962، مع إبراز مواصلة المؤسسة العسكرية القيام بدورها “بدون هوادة في مسيرة بناء الوطن والمحافظة على الوحدة الوطنية والاستقلال والدفاع عن السيادة الوطنية وكذا الحفاظ على وحدة التراب الوطني”.

ويتم الاحتفال بهذا اليوم الوطني على مستوى جميع مكونات الجيش الوطني الشعبي المنتشرة عبر كامل التراب الوطني، من خلال تنظيم تظاهرات وأنشطة مختلفة تمجيدا وعرفانا لشهداء ومجاهدي ثورة التحرير المباركة ولشهداء الواجب الوطني ولكبار معطوبي مكافحة الإرهاب وكذا أفراد الجيش الوطني الشعبي على تفانيهم الراسخ وتضحياتهم الجسام.”


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى