الحدث

الفريق أول شنقريحة يشارك في مؤتمر الأمن الدولي

شارك رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أول السعيد شنقريحة، في فعاليات المؤتمر 11 للأمن الدولي بالعاصمة الروسية موسكو، عبر تقنية التحاضر عن بعد.

ونقل الفريق أول شنقريحة تحيات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون وتمنياته بالنجاح لفعاليات هذا المنتدى في تقديم المقترحات لتعزيز السلم والأمن.

وقال رئيس الأركان في كلمته، إن إفريقيا تسعى إلى استكمال مسارات تصفية استعمار في آخر مستعمرة في إفريقيا وهي الصحراء الغربية العضو المؤسس للاتحاد الإفريقي إلى مواجهة استباقية للأزمات بمنطقة الحلول الإفريقية للمشاكل.

وأكد الفريق أول شنقريحة أن الوضع المعقد الذي تعيشه منطقة الساحل هو نتيجة مباشرة للانعكاسات السلبية للتدخلات الأجنبية والأزمة الليبية منذ سنة 2011 والتطور المقلق للنزاع المسلح في السودان منذ أفريل 2023، قائلا: “النزاع المسلح في السودان ستكون له ارتدادات جهوية قد تعقد حالات عدم الاستقرار في الساحل والقرن الإفريقي”.

وأضاف: “يشكل الانسداد السياسي في ليبيا مصدر قلق لشعوب المنطقة التي تأمل وصول الإخوة في ليبيا لحل سياسي توافقي على طريقة المصالحة الوطنية الجامعة وانتخابات ديمقراطية”.

ودعا الفريق أول شنقريحة إلى ضرورة العودة للمنطق الدستوري الوطني في النيجر، مضيفا: “نحن نؤمن بالمبادئ المؤسسية للاتحاد الإفريقية والمحترمة للقواعد القانون الدولي تدعو لضرورة العودة للمنطق الدستوري الوطني بالنيجر في أقرب الآجال بعيدا عن التدخلات الأجنبية التي ستفرز مزيد من عدم الاستقرار في المنطقة”.

وأشار رئيس الأركان إلى أن الجزائر تسعى على الدوام للمساهمة في حل النزاعات بالطرق السلمية واحترام قواعد القانون الدولي كما تساهم بمقاربة واقعية واستشرافية تقوم على ثلاثية الأمن والسلم والتنمية، قائلا: “اقترح الرئيس تبون بصفته المقرر الخاص لمكافحة الإرهاب والتطرف في الاتحاد الإفريقي خريطة طريق لاستئصال الإرهاب من خلال إعمال مؤسسات العمل الإفريقي المشترك”.

وتابع: “الرئيس تبون اقترح أيضا بعث الصندوق الإفريقي الخاص لمكافحة الإرهاب واستحداث قائمة إفريقية للأشخاص المتابعين في لإطار مكافحة الآفة وهي كلها مبادرات من شأنها مكافحة التهديدات”.

وأوضح الفريق أول شنقريحة أن المقاربة الجزائرية تشمل المساهمة في بناء المقدرات التنموية للدول بتخصيص مليار دولار لتمويل مشاريع خاصة بالتنمية البشرية في القارة والمساهمة باعتمادات ثنائية وجماعية في بناء أسس التكامل الإفريقي، مردفا: “تؤمن الجزائر أن الوقت قد حان للمجتمع الدولي ليعي أهمية الحفاظ على الأمن الدولي من خلال التكفل الجاد بالأسباب المنتجة للأزمة والمغذية لعدم الاستقرار والمتسببة في اللاأمن الدولي والجهوي”.

كما أكد المتحدث ذاته على أن القارة الإفريقية تشهد تحديات متفاوتة الشدة والتعقيد ومتنوعة من حيث طبيعة مصادرها وفواعلها، قائلا: “تزداد فيها الأزمة الداخلية بل وحتى الحروب الأهلية والتدخلات الأجنبية المباشرة وغير المباشرة وارتفاع حدة التنافس الاستراتيجي بين القوى الكبرى على الموارد الطبيعية والمعدنية والطاقوية من أجل التموقع في القارة”.

وأردف: “لاتزال عدد من الدول أزمات يطبعها نقص الاستقرار المؤسساتي وأزمات الهوية وهو ما أنتج هشاشة لبعض دولها وضعف المقدرات الوطني في مجالي الأمتن والدفاع وتزداد التهديديات من إرهاب وجرائم ذات الصلة واّصبحت القارة جبهة أولى للإرهاب بأزيد من نصف ضحايا الإرهاب في العالم ومنطقة الساحل تتنافس فيها الفواعل الإرهابية من جماعتي القادة والدول الإسلامية التي تتغذى من عدم استقرار الدول وضعفها وتتمول من ارتباطها بالجريمة المنظمة”.

وفي ذات الصدد، قال الفريق أول شنقريحة إنه كان لزاما على الاتحاد الإفريقي اعتماد هندسة قارية للسلم والأمن واعتمد الدول مقاربات متعددة الأبعاد منها العسكرية والأمنية التي تمثل محورا رئيسيا للتعامل مع هذه التهديديات التي تشكل خطرا على وجود بعض الدول وأركانها، مضيفا: “تعتمد هذه الاستراتيجيات على ضمان أمن الحدود والرقعة الوطنية والتعامل الاستباقي والوقائي ضد التهديدات من خلال الرفع من مستويات اليقظة وتعزيز التغطية الأمنية لكل المنطقة بما فيها البعيدة والمعزولة”.

وتابع: “هذا ما يقتضي اعتمادات مالية ومادية هامة وموارد بشرية مدربة ومؤهلة وتعد لجنة الأركان العلمياتية المشتركة التي تشارك فيها كل من الجزائر والنيجر ومالي وموريتانيا نموذج لبناء امن مشترك بمنطقة سيادية وتضامني يهدف لمكافحة الإرهاب وضمان سلامة الحدود وخلق الظروف لاستقرار الدول”.

وأكد رئيس الأركان ان مطقة شمال إفريقيا تتأثر بالوضع غير المستقر في الشرق الأوسط وأولها القضية الفلسطينية التي تضل محل قلق وانشغال بالنسبة للمجتمع الدولي لاسيما فيما تعلق بعرقلة كل المبادرات السياسية الدولية وحرمان الشعب الفلسطيني من حق تقرير مصير.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى