الحدث

قوجيل يُثمن جهود الرئيس تبون في رعايته الكبيرة لملف الذاكرة الوطنية

تطرق رئيس مجلس الأمة صالح ڨوجيل، إلى رمزية وأهمية ذكرى هجومات الشمال القسنطيني 20 أوت 1955 ومؤتمر الصومام 20 أوت 1956 المفصليين في مسار ثورة نوفمبر المظفرة والمكاسب المحققة خلالها (عسكرياً، سياسياً واقتصادياً).

وبحلوله ضيفا على التلفزيون العمومي، عشية الذكرى المزدوجة التاريخين، ثمن رئيس مجلس الأمة بالرعاية الكبيرة التي يوليها رئيس الجمهورية  عبد المجيد تبون لملف الذاكرة الوطنية.

كما نوه ڨوجيل، بسياسة رئيس الجمهورية الرامية إلى تكريس الطابع الاجتماعي للدولة وحرصه على التكفل بالملفات ذات الصلة.

وأشاد رئيس مجلس الأمة، بالنجاح الذي صاحب الخرجات التي قادت الرئيس تبون إلى كلّ من  روسيا، قطر، الصين وتركيا، وقبلها إيطاليا والبرتغال.. مؤكدا أنها عكست الصورة الحقّة لدبلوماسية جزائرية لامعة تحظى بها بين الأمم.

واستعرض ڨوجيل خلال هذا اللقاء، حصيلة المجلس والزخم الكبير الذي عرفه من خلال نشاطاته التشريعية والرقابية وما تعلق بالدبلوماسية البرلمانية.

كما ذّكر رئيس مجلس الأمة، في الختام بمرتكزات السياسة الخارجية للجزائر القائمة على تبنّي الحلول السلمية والتفاوضية ورفض التدخل في الشؤون الداخلية للدول فضلاً عن دعم ونُصرة القضيتين الفـلسطيـنية والصحراوية العادلتين ومساندة حق الشعوب المضطهدة في تقرير المصير.

للإشارة سيبث اللقاء عبر قنوات التلفزيون العمومي هذا السبت على الساعة 20:50 مساء.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى