المجلة

الحمض النووي حسم الحقيقة: “جزر الكناري” سكانها الأصليون من الأمازيغ.. احتلتها إسبانيا قبل سقوط الأندلس

توصلت الدراسات الأخيرة، حول أصول السكان الأوائل لجزر الكناري، إلى أن السكان الأوائل لهذه الجزر هم الأمازيغ بنسبة كبيرة والذي وصلوا إلى الجزيرة قبل ألف سنة، وشكلوا التركيبة الأساسية لسكانها قبل الاحتلال الإسباني.

حسب موقع “nature”الأمريكي ، أجرى هذه الدراسات فريق من الباحثين في كل من جامعة “ستانفورد الأمريكية” وجامعة “لا لاجونا ” بإسبانيا، فيما أشارت هذه الدراسات إلى أن التركيب الوراثي للسكان الأصليين لهذه الجزر القريبة من السواحل المغربية تعود إلى الأمازيغ في شمال إفريقيا، وذلك بوصفهم مؤسسي التجمعات السكانية في الجزر.

لكن بسبب الأنشطة البشرية والغزو الإسباني لها خلال القرن الخامس عشر وبداية تجارة الرقيق تغيرت التركيبة الوراثية للسكان الأصليين في جزر الكناري.

انطلقت الأبحاث حول أصول السكان الأصليين لهذه الجزر منذ سنة 2016 فيما أجريت معظم الأعمال المخبرية ما بين عامَي 2017 و2018، وللقيام بذلك قام الباحثون بتحليل 48 من جينومات الميتوكوندريا القديمة في 25 موقعاً أثرياً عبر الجزر السبع الرئيسية.

الأمازيغ السكان الأصلييون لجزر الكناري / Shutterstock

حسب هذه الدراسات، تبين أن عملية الاستعمار كانت على مرحلتين، فقد اكتشفت اختلافات في التركيب الوراثي للجزر المختلفة، مع ظهور بعض الأنساب بشكل حصري في الجزر القريبة من القارة الإفريقية، إذ تشير الأبحاث وجود السلالات المتوسطية إلى أن الأمازيغ اختلطوا بالفعل مع مجموعات البحر المتوسط ​​في الوقت الذي سكنوا فيه الأرخبيل.

ليست “طيوراً” بل “كلاب”! معنى جزر الكناري

تسمى جزر الكناري جزر السعادة أو جزر الخالدات، وهي عبارة عن أرخبيل تابع لإسبانيا قبالة السواحل الإفريقية، هذه الجزر عبارة عن تراكمات حُمم بركانية استمر لملايين السنين، وهي مكونة من سبع جزر كبيرة والعديد من الجزر الصغيرة الأخرى.

تعتبر جزيرة تينيريفي “Tenerife” أكبر هذه الجزر تليها جزيرة فويرتيفنتورا “Fuerteventura”، تقع جزر الكناري في المحيط الأطلسي، إذ تبعد أول جزيرة حوالي 108 كم عن الجزء الشمال الغربي من أراضي قارة إفريقيا بالقرب من سواحل المملكة المغربية.

فيما تنقسم هذه الجزر إلى جزأين أو مجموعتين رئيسيتين؛ الجزء الغربي، والجزء الشّرقي، ويضمّ الجزء الغربي العديد من الجزر مثل غران كناريا، وجزر الفارو، وغيرها، بينما يضمّ الجزء الشّرقي كل من لانزاروت، وفويرتيفنتورا.

ليست طيوراً بل كلاب! معنى جزر الكناري / shutterstock

عادة ما يتم ربط اسم جزر الكناري بأنواع من العصافير الصفراء التي تشتهر بصوتها الجميل، إلا أن معناها مختلف تماماً، حسب موقع “canarian-transfer” يعود اسم الجزر إلى الكلمة الإسبانية “Insula Canaria” والتي تعني جزيرة الكلاب.

كان الإسبان أول من أطلق هذا الاسم على الجزر، حسب الروايات، يقال إن السبب في هذه التسمية يعود إلى كلاب البحر “أنواع من الفقمات” التي كانت بكثرة في هذه الجزر.

تاريخ جزر الكناري والسكان الأصليين

حسب موقع “britannica” البريطاني، سمِي السكان الأصليون لجزر الكناري بالغَوَانِش “Guanches” وهم مجموعة من الأمازيغ الذين عاشوا في الجزيرة منذ فترة الدولة الموريتانية منذ سنة 40 قبل الميلاد.

أما خلال القرنين الثالث عشر والرابع عشر دخل الفتح الإسلامي إلى هذه الجزر، لكن قبل سقوط الأندلس خلال القرن الخامس عشر أمر ملك قشتالة هنري الثالث “جان دي بثينكور” بغزو هذه الجزر؛ ليصبح فيما بعد ملكاً عليها سنة 1404 ليعود بعدها إلى إسبانيا ويترك ابن أخيه ملكاً عليها سنة 1406.

سنة  1479 اعترفت معاهدة ألكاسوفاس بالسيادة الإسبانية على جزر الكناري، فيما اكتمل احتلال الجزر المتبقية سنة 1496، وذلك بعد سقوط الأندلس بأربع سنوات.

بعدها قام كريستوفر كولومبوس بتجديد جميع أساطيره الأربع المتجهة غرباً في جزر الكناري، والتي أصبحت قاعدة إسبانية لا غنى عنها على الطرق البحرية المؤدية إلى الأمريكتين .

أما سنة 1936، قام الجنرال فرانسيسكو فرانكو باستخدام الجزر كأول قاعدة للهجوم العسكري على جنوب المغرب، منذ سنة 1950 بدأت الجزر تستقطب العديد من السياح ما زاد من عدد الفنادق بداخلها، أشهر هذه الجزر هي “لاس بالماس”  و”سانتا كروز دي تينيريفي”، والتي تستقطب ملايين السياح سنوياً بسبب مناخها المعتدل وشبه الاستوائي.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى