المجلةحواءصحة

شائع لدى الأطفال وتجاهله قد يسبب العمى.. “كسل العين” أسبابه وطرق علاجه

تعتبر حالة كسل العين إحدى الحالات المَرَضية الشائعة والخطيرة التي تصيب الأطفال؛ إذ تؤثر على القدرة على الرؤية بوضوح من كلتا العينين، وعادةً ما يتطور عندما يكون الطفل رضيعاً أو صغيراً جداً، ويمكن أن يزداد سوءاً بمرور الوقت إذا لم يتم علاجه، فما هو علاج كسل العين، وما أسبابه؟

علاج كسل العين
كسل العين هو انخفاض الرؤية في إحدى العينين، ينجم عن التطوُّر البصري غير الطبيعي في وقت مبكِّر من العمر، وغالباً ما تدور العين الأضعف أو الكسولة للداخل أو للخارج.

ووفقاً لما ذكره موقع Mayo Clinic الطبي الأمريكي، يتطوَّر الحَوَل من الولادة وحتى سن 7 سنوات، وهذا هو السبب المؤدِّي إلى انخفاض الرؤية بين الأطفال، ونادراً ما تُؤَثِّر العين الكسولة على كلتا العينين، فيما يُمكن أن يتسبَّب مرض كسل العين الذي لم يتم علاجه في فقدان البصر الدائم.

ومن أجل علاج كسل العين يجب على الوالدين أخذ طفلهم إلى طبيب العيون، الذي سيقوم بدوره بتشخيص المرض، من خلال إجراء فحص لعيون طفلك (بما في ذلك داخلها).

كما سيختبر الطبيب مدى قدرة طفلك على الرؤية، وسيبحث أيضاً عن أي شيء يؤثر على قدرة عيون طفلك على العمل كما ينبغي.

سيعالج الطبيب حالة كسل العين عن طريق جعل دماغ طفلك يستخدم عينه الأضعف للرؤية، سيؤدي ذلك إلى إصلاح وتقوية الاتصال بين دماغ طفلك وكلتا عينيه لتصحيح الحول.

ووفقاً لما ذكره موقع Cleveland Clinic الطبي الأمريكي، تشمل علاجات كسل العين الأكثر شيوعاً ما يلي:

ارتداء رقعة العين: سيرتدي طفلك رقعة تغطي عينه القوية لبضع ساعات على الأقل يومياً، لأن حجب الرؤية من العين القوية يجبر دماغ طفلك على استخدام الصور من عينه الأضعف للرؤية، كما أنه يقوي العين الضعيفة.

النظارات: ارتداء النظارات يمكن أن يصحح أخطاء الانكسار التي تسبب كسل العين، بمجرد أن تتحسن رؤية طفلك، قد يعود دماغه إلى استخدام كلتا العينين للرؤية، قد يحتاج طفلك إلى نظارات وعلاجات أخرى في الوقت نفسه.

قطرات العين الطبية: قد يضع أخصائي العناية بالعين قطرات عينية طبية (الأتروبين عادة) في عين طفلك القوية، يجعل الدواء هذه العين ضبابية بشكل مؤقت، ما يجعل دماغهم يستخدم العين الأضعف للرؤية، قطرات العين آمنة، ولن تؤثر بشكل دائم على الرؤية في عين طفلك القوية.

جراحة العين الكسولة: من النادر أن تحتاج إلى عملية جراحية لتصحيح كسل العين، قد يحتاج طفلك إلى عملية جراحية إذا كان يعاني من إعتام عدسة العين، أو مشكلة هيكلية أخرى في عينيه لا يمكن للعلاجات غير الجراحية إصلاحها، سيخبرك أخصائي العناية بالعيون، بنوع الجراحة التي سيحتاجها طفلك وما يمكن توقعه.

ما هي أعراض كسل العين؟
ليس من السهل دائماً معرفة ما إذا كان طفلك يعاني من كسل العين، لذلك لا يتم تشخيص معظم الأطفال إلا بعد أن يقوم مقدمو الرعاية الصحية أو أخصائي العناية بالعيون بإجراء فحص العين لهم.

إذا لاحظت أعراض كسل العين لدى طفلك فمن المحتمل أن ترى تغييرات في كيفية تفاعله مع الأشياء والفضاء المحيط به، فيما تشمل الأعراض ما يلي:

الاصطدام بالأشياء (خاصة على جانب واحد من الجسم).
تفضيل جانب واحد من أجسادهم.
إغلاق عين واحدة أو الحول كثيراً.
في كثير من الأحيان يميلون رؤوسهم إلى جانب واحد.
لديهم جفن متدلٍّ.
أنواع كسل العين
كسل العين هو خلل في العضلات التي تحدد موضع العين، ما يؤدي إلى عبور العينين أو انحرافهما إلى الخارج، عدم توازن العضلات يجعل من الصعب على كلتا العينين تتبع الأشياء معاً. قد يرث الأشخاص كسل العين الناتج عن طول النظر أو قصره، أو مرض فيروسي، أو إصابة.

ووفقاً لما ذكره موقع Medical News Today الطبي الأمريكي فإنّ لكسل العين نوعين أساسيين هما:

كسل العين متباين الجوانب
يحدث الخطأ الانكساري عندما لا يتم تركيز الضوء بشكل صحيح أثناء انتقاله عبر عدسة العين.

تحدث الأخطاء الانكسارية بسبب قصر النظر أو طول النظر أو الاستجماتيزم، حيث يكون سطح القرنية أو العدسة غير متساوٍ، ما يسبب عدم وضوح الرؤية.

الطفل الذي يعاني من كسل العين متباين الجوانب، سيكون لديه طول نظر أو قصر نظر في إحدى العينين أكثر من الأخرى، ما يؤدي إلى تطور كسل العين في العين الأكثر تضرراً.

كسل العين المحروم من التحفيز
هذا النوع هو الشكل الأقل شيوعاً لكسل العين، عندما يمنع شيء العين من الرؤية تضعف، في بعض الأحيان يمكن أن تتأثر كلتا العينين.

وأخيراً يمكن علاج كسل العين بشكل كبير إذا تم تشخيصه مبكراً، إذ إنّ الأطفال الذين يعانون من هذه الحالة، والذين يبدأون العلاج في وقت مبكر من الحياة هم أكثر عرضة لتحسن الرؤية، وتقليل التأثيرات طويلة المدى.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات المرسلة إلى بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى