الوطني

مباحثات جزائرية – تركية للاستثمار في المنشآت القاعدية والبنى التحتية

دعا وزير الأشغال العمومية والمنشآت القاعدية لخضر رخروخ، رجال الأعمال الأتراك إلى تطوير نشاطهم واستغلال المزيد من فرص الاستثمار المتنوعة والهامة والمساهمة في تجسيد مشاريع مشتركة في ميدان المنشآت القاعدية والبنى التحتية.

وقال رخروخ خلال ترأسه رفقة نظيره وزير النقل والبنية التحتية لجمهورية تركيا، أمس الخميس، منتدى الأعمال الجزائري التركي، بفندق الأوراسي بالجزائر، إن القانون الجديد للاستثمار يمنح فرصا حقيقية للمتعاملين الاقتصاديين، مضيفا أن هذا النشاط مُستلهم من توجيهات وتعليمات قائدي البلدين والتزامهما بالعمل على كل ما من شأنه أن يساهم في الرفع من مستوى التعاون الثنائي والشراكة بين البلدين، وحرصهما على زيادة حجم الاستثمارات البينية.

وأعرب الوزير عن ارتياحه الكبير لهذا اللقاء الذي جمع رجال الأعمال والمتعاملين الاقتصاديين للبلدين، في جو تسوده الرغبة المشتركة في بناء علاقات اقتصادية متينة وقوية من خلال استغلال الفرص المتاحة في سبيل استمرار تعزيز العمل لإنجاز المشاريع ذات الاهتمام المشترك في القطاع.

كما ذكر رخروخ بسلسلة الاستثمارات التي باشرتها الجزائر في السنوات الأخيرة في القطاع، سيما منشآت السكك الحديدية لتوسيع الشبكة الوطنية التي ستربط مختلف مناطق البلاد شمالا وجنوبا بخطوط القطارات، وتوصيلها لبعض من الدول الأفريقية المجاورة.

وأضاف: “بلادنا تخطو في هذا المجال بخطى ثابتة نحو تطوير قطاع النقل بالسكك الحديدية من خلال مضاعفة شبكة الخطوط وتحديثها وازدواجيتها، حيث نطمح في هذا الإطار، إلى تنفيذ مخطط وطني يهدف إلى ربط جميع مناطق البلاد بشبكة السكك الحديدية بإطلاق برنامج على المدى القريب بـ 6000 كلم، لتصل الشبكة على المدى المتوسط إلى 15000 كلم”.

في سياق آخر ، أشار الوزير إلى “أن بلادنا تهدف إلى تجسيد العديد من البرامج المستقبلية الهامة في مجال الطرق والطرق السيارة وكذا تطوير البنية التحتية للمطارات والموانئ من خلال انجاز مشاريع ستساهم في تنمية وتطوير الاقتصاد الوطني، لأن تحقيق هذا الهدف مرتبط ارتباطا وثيقا بتطوير شبكة النقل لبلادنا”.

وعبّر الوزير عن أمله في مشاركة المؤسسات التركية الناشطة في مجال المنشآت القاعدية في إنجاز هذه المشاريع الاستثمارية، سيما في مجال السكك الحديدية بحيث يولي رئيس الجمهورية أهمية كبيرة لهذا الأخير وذلك في إطار إستراتجية شاملة تدخل في إطار تطوير القطاع تجسيدا للسياسة الوطنية الرامية إلى تنويع الاقتصاد الوطني وترقية الصادرات خارج المحروقات.

وأعلن وزير الأشغال العمومية، عن تنظيم الجزائر للصالون الدولي للأشغال العمومية في طبعته التاسعة عشرة، وذلك خلال الفترة الممتدة ما بين 14 و 18 نوفمبر من السنة الجارية، حيث ستكون جمهورية تركيا ضيف الشرف لهذه الطبعة، داعيا الشركات والمؤسسات التركية الناشطة في مجال الأشغال العمومية للمشاركة الفعالة في هذه التظاهرة الاقتصادية التي ستسمح بخلق ديناميكية بين المتعاملين الاقتصاديين وتشجيع حاملي المشاريع المبتكرة لإيجاد فرص لتجسيدها.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى