الحدث

نقابة ناشري الإعلام تثمن موقف الجزائر وقرارتها الداعمة للقضية الفلسطينية

ثمنت نقابة ناشري الاعلام بالجزائر قرار السلطات والدولة الجزائرية بإلغاء الاحتفالات لمختلف المناسبات، في اليوم الوطني للصحافة، مؤكدة وقوف النقابة مع الشعب الفلسطيني ومنددة بالاحتلال الصهيوني والجرائم والمجازر المرتكبة في قطاع غزة.

وجاء في بيان نقابة ناشري الاعلام ، أن الجزائر كانت من المفترض أن تحتفل باليوم الوطني للصحافة، ليكون يوما نقف فيه وقفة للمراجعة والتقييم المهنيين، لكن وأمام استمرار مخطط الإبادة الصهيوني ضد الفلسطينيين عموما وقطاع غزة خصوصا، منذ السابع من شهر أكتوبر، فقد قررت الجزائر، إلغاء كل مظاهر الإحتفال بهذا اليوم.

ويضيف البيان، أنه أمام هذا الوضع الإنساني والمهني المتسم بكل مظاهر الإبادة والتقتيل الجماعي والتهجير والتجويع،والتضليل وتزييف الأخبار وقلب الحقائق من قبل الاعلام الغربي، فإن نقابة ناشري الإعلام في الجزائر تندد بالاغتيال الجبان للصحفيين والعاملين في محال الاعلام بغزة وفلسطين،وعرقلة عملهم من قبل قوات الاحتلال الصهيوني.

ويردف البيان، “نثمن موقف الاعلام الجزائري،سيما مبادرة الناشرين التي توافقت اليوم 22اكتوبر على صدور اكثر من 30 جريدة ،بصفحة أولى مشتركة، عنوان واحد وصورة واحدة”، و”نعتبر هذا الموقف من صلب العمل المهني والانساني لاعلام ولد من رحم المقاومة”.

كما ننددت النقابة بدوس الاعلام الغربي على القيم المهنية المتعارف عليها دوليا، سيما حق الانسان في التعبير الحر والمسؤول، والالتزام بالموضوعية والحيادية في التعامل مع الأحداث واحترام كرامة الانسان وحقوقه، مؤكدة على تحول المؤسسات الاعلامية الغربية الى آلة دعائية للصهيونية والكيان الغاصب.

وجددت نقابة ناشري الاعلام دعوتها لكل الفاعلين في القطاع إلى اليقظة الاعلامية والعمل بجد من اجل بناء منظومة اعلامية قوية باحترافيتها، ذات مصداقية بطوموضوعية انسانية أخلاقية. وفي الأخير دعت النقابة السلطات العمومية إلى الاسراع في استكمال المنظومة القانونية المؤطرة للعملية الاعلامية،ورفع كل العراقيل الادارية عن المبادرات في قطاع الاعلام وفق ما تنص عليه قوانين الجمهورية.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى