موضوع

“زارا” في أزمة بعد دعوات لمقاطعتها و مطالبات بالإعتذار، ما السبب ؟

قاهر، عارض أزياء فلسطيني قال إن رسالة كراهية وصلته من فانيسا بيريلمان المصممة الرئيسية لزارا للسيدات تؤكد فيها دعمها لإسرائيل و تهاجم فيها الشعب الفلسطيني. فماذا جاء في هذه الرسالة ؟

تلقى قاهر حرحش، عارض الأزياء الفلسطيني من القدس الشرقية، بعد مشاركته لعديد المحتويات المؤيدة لفلسطين عبر صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي، رسالة عنصرية غير مقبولة على الخاص من بيريلمان، والتي شاركها قاهر في وسائل التواصل الإجتماعي. 

بالإضافة إلى الدفاع عن جرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل، فإن مضمون تلك الرسالة يلحق اللوم بالشعب الفلسطيني، مع إبداء تعليقات عدوانية ضد العرب و الإسلام.

جاء في الرسالة : “لو كان شعبك متعلما لما فجر المستشفيات والمدارس التي ساعدت إسرائيل في بنائها في غزة” ؛ “الإسرائيليون لا يعلمون الأطفال الكراهية ولا يرمون الجنود بالحجارة كما يفعل شعبك”.

واختتمت مصممة الأزياء كلمتها المعادية للفلسطينيين بتعليق شديد الكره للإسلام : “أعتقد أيضاً أنه من المضحك أن تكون عارض، لأن هذا في الواقع ضد العقيدة الإسلامية وإذا خرجت إلى العراء في أي بلد مسلم سوف تتعرض للرجم حتى الموت”.

انتشرت صور المحادثة التي دارت على منصة الإنستغرام، و قال قاهر إن شركة زارا حاولت التواصل معه حيث ذكر أن فانيسا عادت لتخبره بتلقيها تهديدات بقتل أطفالها وقامت بالإعتذار.

كتب في حسابه على إنستغرام أنه رفض أسلوب إعتذارها لكنه طلب من الناس ألا يبعثوا برسائل كراهية لفانيسا أو زارا بل أن ينشروا معلومات و يشرحوا الأذى الذي يلحقه كلام فانيسا بالفلسطينيين.

إن عنف كلمات المصممة غير مقبول وهو مثال على كراهية الإسلام وكراهية العرب المنتشرين في جميع أنحاء العالم الغربي. وما أزم موقف بيريلمان، هو أنها اعتذرت فقط بسبب الخوف من فقدان وظيفتها بعد التعبئة التي شنها العديد من المستخدمين على تويتر.


اكتشاف المزيد من قناة جيل دي زاد | Jeel Dz Tv

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى