حواء

أسباب القيء المستمر للقيء المستمر لدى “الأطفال الرضع”

يعاني الكثير من حديثي الولادة من مشكلة القيء المستمر بعد كل رضاعة تقريبا وفي بعض الأحيان يخرج الحليب من الأنف وهو ما يسبب الكثير من القلق لهم ونراهم في بعض الأحيان يهولون من الموضوع فيذهبون لزيارة أكثر من طبيب لهذا الغرض وبعض الأطباء قد يبدأ في أعطاء الأدوية دون الحاجة اليها فقط لإرضاء الوالدين.

في المقال التالي سنتعرف على أسياب القيء المستمر عند الرضع وكذا نصائح للتعامل معه.

أسباب القيء عند الأطفال الرضع :

1- القشط :

  • الإفراط في الرضاعة -سواء الطبيعية أو الصناعية- قد يعرض الأطفال الرضع لما يسمى بالقشط.
  • القشط ظاهرة طبيعية يتعرض لها المولود، للتخلص من الحليب الزائد عن حاجة جسمه، وعادةً ما تحدث بعد الرضاعة مباشرة أو بعد مرور نصف ساعة من إرضاع الطفل.
  • القشط أمرًا طبيعيًا، ما دام الطفل لم يظهر عليه بعض الأعراض الأخرى، مثل انخفاض الوزن، واصفرار الوجه، ورعشة بالجسم، والخمول.

2- ارتجاع المريء الفسيولوجي :

  • هذه الحالة تحدث لبعض الأطفال، نتيجة عدم اكتمال نمو أعضاء المريء، الأمر الذي يجعل الطعام يرتد مرة أخرى، ولكن سرعان ما تختفي هذه الحالة عندما يبلغ الطفل سن 6 أشهر،
  • في تلك الأثناء، يتعين على الأم التكيف مع الأمر، عن طريق تنظيم وقت الرضاعة، والالتزام بالوضع الصحيح للرضاعة الطبيعية، وإعطاء بعض الأدوية، تحت إشراف الطبيب المعالج.

3- عيب خلقي :

يولد بعض الأطفال بعيب خلقي في عضلات المريء أو الحجاب الحاجز، الأمر الذي يجعلهم يعانون من القيء بشكل مستمر، بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى، مثل فقدان الوزن، شحوب البشرة، القيء المدمم.

وفي هذه الحالة، يتعين على الأم أن تتوجه بصغيرها إلى الطبيب المختص، للخضوع إلى الفحص السريري والأشعة المقطعية، لتحديد موضع الإصابة، والوقوف على أسبابها، ومن ثم تحديد العلاج المناسب لها.

4- حساسية الألبان :

  • قد يكون القيء المستمر علامة على أن الطفل يعاني من حساسية الألبان، خاصةً إذا صاحبه بعض الأعراض الأخرى، مثل الطفح الجلدي “الإكزيما”، انتفاخ المعدة، البكاء المستمر، عدم القدرة على النوم.
  • يجب على الأم في هذه الحالة، أن تبعد جميع الأطعمة التي تحتوي على بروتين حيواني عن صغيرها، إلى أن تتوجه به إلى الطبيب المختص، للخضوع إلى اختبار الحساسية.
  • في حالة الإصابة بهذا المرض، يظل الطفل يعاني منه طيلة حياته.

علاج القيء عند الأطفال الرضع :

يتوقف العلاج على معرفة سبب الإصابة بالقيء عند حديثي الولادة، ولكن يتعين على الأم أن تتبع بعض النصائح الهامة، وأبرزها:

  • تنفيذ تعليمات الطبيب المعالج دون الإخلال بها.
  • تنظيم فترات الرضاعة، لإراحة المعدة، وتحفيزها على الهضم، والتقليل من فرص تراكم الطعام بين الأمعاء.
  • تجنب إدخال الطعام الصلب قبل مرور 6 أشهر من عملية الولادة دون استشارة الطبيب، خاصة مع حالات القيء.
زر الذهاب إلى الأعلى