حواء

أعراض سرطان الثدي التي لا تعرفها كل النساء

تزامنا مع اقتراب شهر أكتوبر الذي يخصص من كل عام لرفع الوعي ضد مخاطر سرطان الثدي وحث النساء على الكشف المبكر عنه هناك أعراض لا تعرفها معظم النساء .

فبخلاف الكتل الصدرية التي تعتبر من أكبر الدلائل على وجود سرطان الثدي، هناك العديد من الدلائل والأمور الأخرى التي تثبت وجود سرطان الثدي .

الغمازات على حافة الصدر

تعتبر الغمازة التي قد تظهر على حافة الصدر أو على أي جزء آخر من الثدي علامة قوية على وجود ورم، لكن الكثيرات لا يدركن أنها من العلامات القوية التي تدل على وجود سرطان الثدي.

الجلد المتهيج

بسبب الارتداء المطوّل لحمالة الصدر وخصوصاً الضيقة، يظهر طفح جلدي أو حبوب على منطقة الصدر، وقد يكون ذلك عارض قوي على الإصابة بسرطان الثدي، إذ أنه في حال احمرار الثديين وتهيجها ووجود حكة فيها، تستدعي ضرورة استشارة الطبيب لمعرفة سبب حدوثها.

إفرازات الحلمة

إن خروج إفرازات الثدي خلال فترة الحمل أو الولادة أمر طبيعي الحدوث، أما في حالة نزول إفرازات في غير هذه الفترة بلون شفاف أو أخضر أو أصفر أو دم يدل على الإصابة بسرطان الثدي لا محال.

النمش

ظهور البقع أو النمش على منطقة الثدي، يستدعي زيارة الطبيب لمعرفة سببها، فقد تكون مرض يعرف باسم سرطان الثدي الالتهابي.

الكدمات والبقع الحمراء

في حال ظهور البقع الحمراء والكدمات على منطقة الصدر، واستمرارها لفترة طويلة لا يجب السكوت عنه.

تغيير شكل ولون الحلمة

في الواقع، شكل الحلمة ولونها لا يتغير إلا في حالات الحمل أو الإصابة بورم، وأي تغيير يحدث عليها قد ينبأ بالإصابة بسرطان الثدي.

تغيير نسيج الجلد

مثلاً عندما يتغير لون الجلد إلى اللون الأحمر أو عندما يتغير ملمس الجلد ويصبح خشن نوعاً ما، قد يكون بسبب التهاب حدث نتيجة وجود خلايا سرطانية تحجب القنوات الليمفاوية الصغيرة داخل الثدي وتراكم السوائل.

التورم أو الرقة

خلال فترة الدورة الشهرية أو خلال الفترة الأولى من الحمل ينتفخ الثدي أو يصبح رقيق، لكن تضخم الثدي وتورمه يستوجب القيام بعمل فحص سرطان الثدي.

تغيير حجم الثدي أو شكله

زيادة الوزن وتغيرات دورة الطمث، والحمل أو الرضاعة الطبيعية يمكن أن تؤثر كلها على حجم وشكل الثديين، ولكن إذا تغير ثدييك من دون مبرر، وإذا حدث فجأة، يمكن أن يكون علامة على السرطان ويجب  القيام فحص سريع.

المصدر وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى