حواء

نصائح للحفاظ على الصحة النفسية للطفل قبل العودة إلى المدارس

غالبًا يحمل العام الدراسي الجديد معه شيئاً من الخوف والقلق بالنسبة للطلاب، خاصة طلاب المراحل الدراسية الأولى، وينتقل خوفهم هذا إلى أفراد العائلة جميعًا، ليسود جو من التوتر والقلق في المنزل، لاسيما وقد تسبّب تفشّي فيروس كورونا بتوقف الحياة الطبيعية في ذهاب الأطفال للمدارس، نتيجة للإجراءات الاحترازية المتبعة، وبقاء الأطفال في المنازل والدراسة عن بعد.

سنقدم بعض النصائح لأولياء الأمور للحفاظ على الصحة النفسية للأطفال، ومواجهة المشاعر المعقدة التي يواجهونها عند عودتهم إلى المدارس.

نصائح للحفاظ على الصحة النفسية للأطفال قبل المدرسة :

1-مساعدة الطفل على الشعور بالاطمئنان :

  • يمكن أن يكون الالتحاق بالمدرسة للمرة الأولى، أو بدء سنة دراسية جديدة، أمراً مقلقاً حتى في أفضل الأوقات، ناهيك عن المشاعر التي يثيرها ذلك أثناء جائحة عالمية.
  • يمكن طمأنة الطفل من خلال الشروع في حوار مفتوح بشأن ما يثير قلقه، وإبلاغه بأنه من الطبيعي أن يشعر بالقلق.
  • يمكن مثلاً أن تتحدث معه عن بعض التغيرات التي سيصادفها هذا العام، مثل: الالتزام بالتدابير الاحترازية، والتباعد الجسدي، فضلاً عن وضع الكمامة طوال الوقت.

2-التحدث عن إجراءات السلامة المتبعة :

  • يجب طمأنة الطفل بشأن إجراءات السلامة المطبّقة للمساعدة على الحفاظ على صحة الطلاب والمعلمين.
  • كما ينصح بتذكّيره بأن بوسعه أيضاً المساعدة في منع انتشار الجراثيم من خلال غسل اليدين بالماء والصابون، واحتواء العطس والسعال من خلال ثني الكوع وتغطية الفم بالذراع.
  • ذكري طفلك بالجوانب الإيجابية، مثل: رؤية أصدقائه ومعلميه وتعلّم أشياء جديدة.

تشجيع الطفل على الالتزام بالتدابير الاحترازية بأمان :

  • لابد من تشجيع الأطفال على الإلتزام بالاحتياطات في المدرسة (مثل تكرار غسل اليدين، والتباعد الاجتماعي)، من دون إثارة مشاعر الخوف والقلق لديهم.
  • يمكن أن ترقص الأم وتغني مع طفلها لتضفي المرح على التعلم، خلال الحديث معه عن التدابير الاحترازية.
  • شرح كيفية وجود الجراثيم حولنا رغم أننا لا نراها، أيضاً تعليمه ضرورة إخبارك، أو طلب المساعدة من المعلمة إذا شعر بحُمى أو بدأ يسعل أو واجه صعوبة في التنفس خلال وجوده بالمدرسة.

التحدث عن كيفية لقاء زملائه واحتمالية إغلاق المدرسة مجدداً :

  • عودة الطفل لاستئناف الدراسة قد تجعله قلقاً بسبب انفصاله عن أصدقائه لفترة طويلة ثم العودة للقائهم مرة ثانية، وكيف سيكون ذلك اللقاء للوهلة الأولى.
  • يفضل شرح الأمر للطفل مبكراً، وإبلاغه مسبقاً بأن المدارس قد تضطر إلى الإغلاق مجدداً، فهذا سيساعده على أن يكون مستعداً لفترة التغيير المقبلة.
  • من المهم أيضاً مواصلة تذكير طفلك بأن التعليم يمكن أن يجري من أي مكان في المدرسة وفي البيت.

التقرب من الطفل باستمرار :

  • من المهم أن يتحلى الآباء بالهدوء أثناء الحديث مع الطفل، كي يتعرف إلى أحواله والتغييرات المستمرة التي ستطرأ على مشاعره.
  • يمكن تقريب وجهات النظر من خلال مشاركته أنشطة إبداعية من قبيل اللعب أو الرسم، لمساعدته على التعبير عن المشاعر السلبية التي ربما يعانيها، وذلك ضمن بيئة آمنة وداعمة.
  • هذا يساعده في العثور على طرق إيجابية للتعبير عن المشاعر الصعبة من قبيل الغضب والخوف والحزن.

الانتباه إلى الصحة النفسية للطفل ومراقبتها :

  • عندما يعود الطفل إلى المنزل ينبغي عليك أن تنتبه لعلامات التوتر والقلق، فقد تؤثر جائحة “كوفيد-19” في الصحة العقلية للطفل.
  • من المهم إظهار أنه من الطبيعي والمقبول أن يشعر المرء أحياناً بأن العبء كبير.
  • يجب التركيز دائماً خلال الحديث معه على الأمور الإيجابية في المدرسة حتى يتحمس للدراسة والذهاب إلى المدرسة، ومن ذلك وجود أصدقاء جدد، ومدرسين جدد، فضلاً عن النشاطات المدرسية المختلفة.
زر الذهاب إلى الأعلى