أخبار العالمصحة
أخر الأخبار

دراسة.. أنماط النوم “غير العادية” يمكن أن تظهر “قبل فترة طويلة من فقدان الذاكرة”!

يرى معظم الناس أن فقدان الذاكرة هو العلامة الحمراء الأولى للخرف، لكن التغييرات في أنماط النوم يمكن أن تسبق هذه العلامة المميزة.

وقالت الدكتورة روزا سانشو، رئيسة الأبحاث في مركز أبحاث ألزهايمر في المملكة المتحدة، إن “أنماط النوم غير المعتادة” يمكن أن تظهر “قبل وقت طويل من ظهور أعراض مثل فقدان الذاكرة”.

وكانت سانشو تعلق على نتائج دراسة نُشرت في مجلة Neurology في ذلك الوقت.

واقترح باحثون في الولايات المتحدة أن التحول نحو فترات أطول من النوم قد يشير إلى المراحل المبكرة من الخرف.

ويعتمدون على بيانات من دراسة فرامنغهام للقلب – وهي دراسة سكانية كبيرة تتابع مجموعة من الأشخاص وأطفالهم منذ عام 1948، وتنتج ثروة من المعلومات حول أمراض القلب والحالات الأخرى.

وفي الدراسة، نظر الباحثون في البيانات الموجودة لفهم كيف يمكن ربط النوم بالخرف.

ونظروا في مدة النوم المبلغ عنها ذاتيا لـ 2457 شخصا في الدراسة، لمعرفة ما إذا كان الاختلاف في مدة نوم الأشخاص مرتبطا باختلاف خطر الإصابة بالخرف.

ونظر الباحثون إلى عدد ساعات النوم التي اعتقد المشاركون أنهم حصلوا عليها في اليوم وكيف تغير ذلك بين نقطتين، بفارق 13 عاما.

وبعد عشر سنوات من تقييمات النوم هذه، نظر الباحثون لمعرفة من أصيب بالخرف.

وعلى مدى 10 سنوات من المتابعة، أصيب 234 شخصا في الدراسة بالخرف، تم تشخيص 181 منهم بمرض الزهايمر.

ووجد الفريق أن النوم أكثر من تسع ساعات في اليوم مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالخرف مقارنة بالنوم أقل من تسع ساعات.

وكان الانتقال من النوم أقل من تسع ساعات إلى النوم لأكثر من تسع ساعات مرتبطا بخطر أكبر للإصابة بالخرف، بينما لم يكن هناك خطر متزايد للإصابة بالخرف بالنسبة لأولئك الذين ناموا بالفعل أكثر من تسع ساعات في اليوم.

زر الذهاب إلى الأعلى