صحة

دراسة تدق ناقوس الخطر.. للسمنة تأثير كبير على عمر الإنسان

توصلت دراسة جديدة إلى أن الإصابة بالسمنة في منتصف العمر، قد تؤدي إلى تقصير عمر الإنسان بما يقارب الخمس سنوات

ووجد العلماء الذين تابعوا ما يقرب 30 ألف شخص لمدة تصل إلى 50 عاما أن أولئك الذين يتمتعون بوزن صحي توفوا عن عمر 82.3 في المتوسط، أما الأشخاص الذين كانوا يعانون من السمنة، والتي تم تعريفها على أنها تحتوي على مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكثر من 40 عاشوا 77.7 فقط.

وتابع باحثون من جامعة نورث وسترن في شيكاغو النتائج، حيث خلصت الدراسة أنه بعيدا عن الأسباب الرئيسية للموت الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن ظهرت لديهم أمراض مرافقة للسمنة كانت سببا رئيسيا للموت.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة يميلون إلى العيش سنوات أطول في صحة أقل من الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي.

وجمع الفريق في شيكاغو بيانات التأمين الطبي من 29621 شخصا فوق سن 65 عاما في عام 2015 وكان توظيف المشاركين في الأصل لدراسة صحية طويلة الأمد في الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي.

وتوفي حوالي 13000 من المشاركين في عام 2015، ليتم تقسيم حالات الوفاة إلى عدة مجموعات بناء على مؤشر كتلة الجسم ليجد الباحثون أنه كلما كان الشخص أكثر بدانة، كان متوسط ​​عمره المتوقع أقصر.

زر الذهاب إلى الأعلى