موضوع

قصّة بنت القاع والباع والخلخال مربع

كثيرة هي الحواضر الجزائرية التي تجتمع في العادات والتقاليد والطباع، وحتى الأقوال والأمثال. ومن الأمثال التي  تنتشر في العاصمة ودلس وتلمسان وغيرها، مثل  “بنت القاع والباع والخلخال المربع”،هو مثل يضرب للحديث عن المرأة الأصيلة ويعكس علو همتها ومكانتها في المجتمع. وهو يخص المرأة الحضرية، أي ابنة المدينة في أغلب الظن، ولكن هناك روايات مختلفة تجري عكس التيار، تفند كل ما توارثته الجدات. فهذا المثل في بعض الروايات لا يدل على بنت العاصمة أو إحدى الحواضر بل على البنت الفحصية التي تعيش في ضواحي العاصمة وجنائنها.

وكانت العروس الفحصية تعامل عادة بدونية من قبل أهل زوجها، لأنها ليست من المدينة، ولكن الأمور انقلبت رأسا على عقب، حين زفت بنت من فحص وادي الرمان، وهي ابنة أحد أثرياء المتيجة إلى بيت في القصبة، وبما أن هذه العروس كانت مدللة في بيت والدها بدأت حماتها تشتكي من هذا الدلال والغنج الزائدين، ومن عدم اكتراث هذه الكنة الكسولة باشغال البيت ككل زوجة أصيلة، فثارت ثائرة هذه الفحصية وراحت تجيبها بعبارات فيها الكثير من التحدي:

أنا بنت “القاع” أي الأرض و”الباع” أي الماشية في إشارة منها إلى ما يملكه والدها من أراض ومواش بفحص العاصمة.

وأخذ الناس هذه المقدمة المجلجلة وانقلبت مثلا شائعا. بينما أردفت العروس الفحصية قائلة: أنا بنت القاع والباع والخلخال مربع، والخاتم فالصباع كي يطيح يقربع، والتاج فوق الراس مصنع والهدرة والمشية بالطبع بنت الحسب والنسب والشعر فالسما مقلب، واليد معمرة بالفضة والذهب، بنت الشان والمرشان في لباسها يظهر البرهان، وفي كلامها تسمع اوزان، وزينها لجميع الناس يبان

 ولأن الحماة بنت القصبة كان ردها قولا مسجوعا ينم عن دراية تامة بالأمثال والأقوال الموزونة، صاحت عليها بنفس الحدة:

حنا بنات الضيق والترتيق والخير مرمي فالتريق، والقلب يتسع لحباب ومايضيق، واللي غرسلنا الخديوجة نغرسولوا الياسمينة، واللي رمانا بالسم يعيش ديما في غبينة… وأضافت:

بنات لسياد يبقاو لالات والباقي يبقاو تابعات، لوكان يلبسوهم فضة الأرض وذهب الزمان عمرهم ما يلحقوا بنات سيدي عبد الرحمان.

هذا المثل الشائع، طرأت عليه العديد من التغييرات، حسب المناطق واللهجات.ز ففي تلسمان، بقي المثل كما هو، لكن مع فرق القاف. أما في وهران، فقد اعتادت الوهرانيات الأصيلات الحديث عن مدى اعتزازهن بمدينتهن فيقلن:

بنت القاع والباع والخلخال في الكراع ونكوتي عاسين عليها زوج سباع.

الفحص… على تخوم العاصمة

 يجرنا هذا المثل إلى البحث عن مصطلح الفحص وما يعنيه، وما هي مناطق الفحص في العاصمة اليوم. الفحص، عند المؤرخين هو الأملاك والأطيان التي تقع خارج حدود مدينة الجزائر، أو ما يعرف بالحضر، أي عكس الفحص الذي يعني تقريبا ريف العاصمة.

الفحص العاصمي كان يمتد على عدة مناطق قديما، كبن عكنون وبوزريعة، وعين النعجة، وبئر مراد رايس والحامة وغيرها من الحدائق والبيوت والجناين، التي تقع خارج أبواب المدينة التي تعد قلعة حصينة لديها 7 أبواب، خمسة منها تتاخمها أكبر الفحوص… فمثلا باب الجديد، يطل على فحص طڤارة والأبيار، وباب عزون يطل على فحص الحامة، العناصر والقبة، وباب الوادي يمتد على حدوده فحص شاسع يمتد حتى بوزريعة، ومن بين الفحوص الصغيرة التي يعرفها الجميع فحص “تلاوملي”، الذي حرف إلى “تليملي”. في العهد العثماني، تعرض 1500 بيت من الفحص للتهديم كي لا يسكنها الغزاة الإسبان، ولما أعيد بناء المدينة بسبب الزلازل في القرن الـ18، بلغ عدد أملاك الفحص 20 ألفا، وتقلص العدد إلى ألفين فقط بعد الاحتلال الفرنسي.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى