صحة

دراسة جديدة تكشف كيف تضيف 15 عاما إلى حياتك!

وجدت دراسة جديدة أن المشي يمكن أن يضيف أكثر من عقد إلى متوسط ​​العمر المتوقع.

وتسرد الدكتورة إيلي في برنامج This Morning على ITV، فوائد المشي وأفضل طريقة للقيام بذلك.

وتضيف دراسة جديدة إلى مجموعة متزايدة من الأدلة التي تربط المشي بمتوسط ​​عمر أطول. والخلاصة الرئيسية من الدراسة، التي سيتم نشرها في  مجلة Communication Biology، هي أن المشي المنتظم قد يضيف ما يصل إلى 15 عاما إلى متوسط ​​العمر المتوقع.

وقالت إيلي إن المشي يوفر “العديد من الفوائد الصحية”. وأظهرت الدراسات أن المشي مفيد لفقدان الذاكرة المرتبط بالعمر.

وأوضحت أنه رائع أيضا للنساء بعد انقطاع الطمث والحفاظ على قوة عظامك وعضلاتك.

وكانت إيلي حذرة بشأن تحديد عدد الخطوات لأن القيام بذلك يبدو “تعسفيا للغاية”. وقالت مع ذلك، يبدو أن اجتياز 6000 خطوة “معيار جيد“.

الطريقة المثلى للمشي

يعد المشي أمرا رائعا بغض النظر عن كيفية القيام بذلك، ولكن هناك بعض الأساليب المثلى.

وقالت إيلي إن حمل شيء ما له فائدة خاصة لأنه “يضيف وزنا”. ويمكن أن يؤدي المشي صعودا والمشي بشكل أسرع – الإسراع ببضع دقائق – إلى تعزيز الفوائد أيضا.

كما أن المشي مع الأصدقاء وفي الطبيعة يوفر أيضا فائدة إضافية.

ودرس توماس ييتس، الأستاذ في النشاط البدني والسلوك المستقر والصحة من جامعة ليستر بإنجلترا، الفوائد الصحية للمشي اليومي.

ووجد أن الأشخاص الذين تبنوا إيقاعا سريعا يمكن أن يكون عمرهم البيولوجي 15 عاما أصغر.

ونظر البروفيسور ييتس وفريقه في المعهد الوطني للبحوث الصحية في مركز ليستر للأبحاث الطبية الحيوية، في طول التيلوميرات – الهياكل الواقية في نهاية الكروموسومات – في 405981 من البالغين في منتصف العمر في المملكة المتحدة. وما وجدوه هو أن المشي السريع ساعد في الحفاظ على طول التيلومير.

وتأتي الدراسة في أعقاب التحليل التلوي لـ 15 دراسة شملت ما يقرب من 50000 شخص.

وتقدم الدراسة، التي تغطي أربع قارات، رؤى جديدة حول مقدار خطوات المشي اليومية التي ستحسن على النحو الأمثل صحة البالغين وطول العمر – وما إذا كان عدد الخطوات مختلفا للأشخاص من مختلف الأعمار.

ووجدت مجموعة دولية من العلماء الذين شكلوا خطوات من أجل Health Collaborative، أن اتخاذ المزيد من الخطوات يوميا يساعد على تقليل مخاطر الوفاة المبكرة

وبشكل أكثر تحديدا، بالنسبة للبالغين الذين يبلغون من العمر 60 عاما أو أكثر، استقر خطر الوفاة المبكرة عند حوالي 6000 إلى 8000 خطوة يوميا، ما يعني أن المزيد من الخطوات لم تقدم أي فائدة إضافية لطول العمر.

ورأى البالغون الذين تقل أعمارهم عن 60 عاما أن خطر الوفاة المبكرة يستقر عند حوالي 8000 إلى 10000 خطوة يوميا.

ومن المثير للاهتمام، أن البحث لم يجد أي ارتباط نهائي مع سرعة المشي، بخلاف العدد الإجمالي للخطوات في اليوم.

زر الذهاب إلى الأعلى