صحةعالمموضوع

دراسة علمية تكشف جينات جديدة مرتبطة بمرض ألزهايمر

كشفت دراسة جديدة عن 42 جينًا إضافيًا مرتبطًا بتطوّر مرض ألزهايمر، الذي يُعتبر أحد أكثر أنواع الخرف شيوعًا، ويؤدي إلى ضمور الدماغ وموت خلاياه.

ونشرت مجلة “نايتشر جينيتكس” الطبية أكبر دراسة للمخاطر الجينية للمرض حتى الآن، حدّدت 75 جينًا مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بمرض الزهايمر، بما في ذلك 42 جينًا جديدًا لم يكن مكتشفًا من قبل في هذه الحالة.

ووجدت الدراسة أن عددًا من الجينات المكتشفة حديثًا تتركز على التفاعلات بين البروتينات في الجسم التي تتحكم في كيفية قيام الالتهاب والجهاز المناعي بإتلاف خلايا الدماغ.

وبالإضافة إلى تأكيد النتائج السابقة التي تشير إلى تورّط البروتينات “أميلويد بيتا” و”تاو”، التي تتراكم في الخلايا العصبية وحولها مع تقدم مرض ألزهايمر، تقدم الدراسة أدلة دامغة حول دعم دور الالتهاب والجهاز المناعي بإتلاف خلايا الدماغ.

وحلّلت الدراسة التي أُجريت في 15 دولة، جينات 111326 مصابًا بداء الزهايمر، وقارنتها مع جينات 677663 شخصًا غير مصاب.

نتائج الدراسة

وأظهرت الدراسة، لأول مرة، أن عدد من الجينات يرتبط بمنظم مناعي يسمى “LUBAC” يحتاجه الجسم لتنشيط الجينات ومنع موت الخلايا.

ووجدت الدراسة أيضًا أن بعض الجينات المكتشفة قد تؤدي إلى خلل وظيفي في الخلايا الدبقية الصغيرة، الخلايا المناعية في الدماغ المسؤولة عن إزالة الخلايا العصبية التالفة، ما يلعب دورًا رئيسًا في تدهور صحة الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر.

كما حدّدت الدراسة مسار إشارات بيولوجية يتضمّن بروتين “TNF-alpha”، وهو بروتين له دور مهم في تنظيم الالتهاب والجهاز المناعي، له علاقة بمرض الزهايمر.

زر الذهاب إلى الأعلى